حاكم الشارقة يفتتح في اكسبو دبي الدورة العاشرة للمنتدى الدولي للاتصال الحكومي

تظاهرة إعلامية وثقافية شهدتها إمارة الشارقة مع انطلاقة الدورة العاشرة للمنتدى الدولي للاتصال الحكومي. لنتحاور ونتناقش، فعلان يختصران المنتدى وورش العمل التي نظمت بحضور حشد اعلامي وثقافي عربي ودولي. تنظيم مشهود له بالدقة، مساحة كبيرة من “اكسبو الشارقة” تحولت إلى واحة من العلم والتثقيف على كيفية التواصل مع الاخر بلغة التقارب والمصلحة العامة.

” دروس الماضي.. تطلعات المستقبل” هو شعار المنتدى العاشر الذي افتتح الأحد في “أكسبو الشارقة” ويحمل طياته مسيرة تراكمية من التجارب التواصلية بين دروس الأمس وخطط المستقبل.

“بناء الإنسان هو أساس كل شيء” بهذه العبارة أكد الشيخ سلطان بن أحمد بن سلطان القاسمي، نائب حاكم الشارقة، رئيس مجلس الشارقة للإعلام أن هذه العملية لا تتحقق بتوفير الشروط المادية للعيش فحسب، بل بغرس الفكر النبيل وصقل العقل والوجدان، مشيراً إلى أن إمارة الشارقة وفقاً لرؤية  الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الذي أرسى ركائز مشروع الإمارة التنموي، ووضع الثقافة في موقع القيادة لهذا المشروع، ورسخ بنيةً اجتماعيةً ومؤسساتيةً تحقق التوازن بين التطور المادي والتطور الفكري والوجداني.

وأكد الشيخ سلطان أن “بناء الإنسان هو قيمة نبيلة، لا تتحقق بتوفير الشروط المادية للعيش فحسب، بل بتكريس الفكر المستنير وصقل العقل والوجدان، وقد تبنت الشارقة هذا النهج منذ ثمانينات القرن الماضي، عندما كانت المنطقة تمر بمرحلة ما بعد اكتشاف النفط، والاندفاع الشديد نحو البناء والمعمار، أطلق حينها حاكم الشارقة، عبارته الشهيرة: “كفانا من ثورة الكونكريت، ولنبدأ في بناء الإنسان”، ومنذ ذاك الحين وإلى يومنا هذا والشارقة تسير على ذات النهج، الذي يؤسس لفكرة أن الإنسان هو أولاً، وثانياً، وثالثاً”.

وتابع إن “المنتدى الذي ينظمه المركز الدولي للاتصال الحكومي، التابع للمكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، هو حدث يتجاوز في وظيفته مجرد البحث في الخطاب الرسمي الموجه للجمهور، ليغوص عميقاً في أصل العلاقات البشرية، حيث فكرة التواصل والاتصال، من خلال الاتصال تتوثق العلاقات، وتصان القيم، وتحمى المبادئ، وتنهض الأمم”.

تركي الفيصل

تحدث في الافتتاح ايضاً الأمير تركي الفيصل بن عبدالعزيز آل سعود، رئيس مجلس إدارة مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية، ضيف شرف المنتدى عن تجربة إمارة الشارقة الحضارية وما يقوده الشيخ سلطان من مشروع تنموي شامل، بقوله لا يفوتني أن أعبر عن مدى التقدير الذي أكنه لسموه لما امتاز به من علم وثقافة وحكمة وحسن إدارة جعلت من إمارة الشارقة نموذجاً وصرحاً يشار له بالبنان في إطار اتحاد عربي ناجح متمثلاً بدولة الإمارات العربية المتحدة وما تشهده من رخاء وتقدم وازدهار”.

وأضاف الفيصل إن “التحدي الأكبر اليوم أمام العالم هو إدارة التحولات الجارية في النظام الدولي القائم بهدف صياغة نظام دولي جديد، وإعادة هيكلته ليعبر عن موازين القوى الدولية القائمة، ويستوعب المتغيرات العالمية في المستويات كافة، بما يستجيب لتطلعات دول العالم في إيجاد نظام دولي عادل يوفر بيئة استراتيجية للدول لتكيف سياساتها بما يحفظ مصالحها الخاصة، ويوجد عالم يسوده الأمن والاستقرار”.

أبو الغيط

ومن جانبه، قال أحمد أبو الغيط أمين عام جامعة الدول العربية، خلال كلمته في حفل الافتتاح :”لقد رأينا جميعاً ما كشفت عنه تجربة كوفيد-19 في العامين الماضيين من تأثير الاتصال الحكومي الناجح في أداء الحكومات في وقت الأزمة، فقد صار واضحاً أن الحكومات التي تتمتع بقنوات مفتوحة مع شعوبها، وثقة متبادلة بينها وبين الجمهور، تمكنت من إدارة الأزمة على نحوٍ أفضل، ومن قراءة الواقع بصورة أكثر دقة، ومن القيام بواجبها في التوجيه والضبط والتوعية على نحو أسرع وأكثر كفاءة”.

الحجرف

بدوره أكد د. نايف الحجرف، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، أن التواصل الحكومي الفعال لا يمكن أن تتحقق أهدافه بدون أن يكون الإعلام الخاص رافداً له ومسانداً في إيصال رسالته، فالأهداف الوطنية الكبرى وتحقيقها وحمايتها هي مسؤولية الجميع، والوقوف في وجه المشككين والمثبطين بأهمية الاتصال الحكومي ودوره البنّاء هي مسؤولية وطنية للذود عن ثوابت ومقدرات أي مجتمع، ولا يمكن لذلك أن يتحقق بدون وجود ميثاق يحكم الفضاء المفتوح، وينظم ما يحتويه من أخبار ومعلومات اختلط فيه الغث والسمين، وأصبح المتلقي في حيرة من يصدق.

علاي

وأشار طارق سعيد علاي، مدير عام المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، في كلمته خلال الافتتاح إلى أن الدورة الحالية للمنتدى تنعقد بعد أزمة صحية عالمية سببت تحولات حادة في شكل الحياة الذي اعتدنا عليها، ووضعت أكثر من 4 مليار إنسان حول العالم في الحجر المنزلي نهاية العام الماضي، وغيرت أنماط العمل والتعليم وشكل الترفيه وصناعة المحتوى وطبيعة العلاقة بين الأفراد والمؤسسات والمجتمعات، مؤكداً أن هذه الحقائق تضع الاتصال الحكومي أمام أسئلة جوهريّة تطرحها منصة المنتدى الدولي للاتصال الحكومي.

وتخلل حفل الافتتاح عرض فيلم مرئي يعكس أهمية الاتصال الحكومي ودوره في نقل كافة الصور والأحداث المتنوعة في مشاعر الفرح والحزن والتضامن وغيرها من الأحداث التي أثرت في العالم كافة.

وتجول الشيخ سلطان والحضور بعد حفل الافتتاح في أروقة المنتدى، مطلعاً سموه على الفعاليات المصاحبة، متفقداً أجنحة عدد من الجهات والمؤسسات والدوائر المشاركة.

وتجمع الدورة العاشرة للمنتدى 79 خبيراً في الاتصال من 11 دولة عربية وأجنبية، يشاركون في 31 فعالية تتوزع بين 7 جلسات حوارية و5 خطابات ملهمة و7 ورش تدريبية و12 منصة تفاعلية، بهدف مناقشة آليات إدارة الأزمات بأساليب اتصال مبتكرة ومعاصرة، وتحديد مستقبل خطاب الحكومات للجمهور وحجم الشراكة التي تجمعهم في صناعة القرار، والتركيز على التجارب التاريخية في الاتصال الحكومي، وأهم المحطات الماضية وصولاً إلى الحاضر وما رافقه من تحولات ليستشرف المنتدى بعد 10 أعوام على انعقاده مستقبل الاتصال الحكومي إقليمياً وعالمياً.

عن mcg

شاهد أيضاً

المنتدى العقاري الثاني في لبنان قريبا

المنتدى العقاري الثاني في لبنان قريبا موسى :نهدف إلى تمهيد الطريق لإحياء مستدام لأسواق العقارات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *