وفاة الفنانة شويكار وابن المهندس يكشف عن وصيتها: الشعب مستهتر للغاية بفيروس كورونا 

وفاة الفنانة شويكار وابن المهندس يكشف عن وصيتها:

الشعب مستهتر للغاية بفيروس كورونا 

المنتشر-أيقونة من أيقونات الجمال والبهجة ورمز للجمال والسعادة على الشاشة، تنوّعت أدوارها بين الرومانسية والكوميدية نجحت في تقديم الفتاة الارستقراطية، كما تألّقت أيضاً وتركت بصمة في تقديمها للشخصيات الشعبية، فوجود الفنانة المصريةشويكار​في أي عمل كان كفيلاً لضمان نجاحه.

فقد رحلت  الفنانة الكبيرة امس ويشيع جثماتها اليوم  السبت ودفنها فى مقابر أكتوبر،وقدكشف محمد المهندس، نجل الفنان الراحل فؤاد المهندس، عن وصية الفنانة الراحلة شويكار، التي وافتها المنية أمس الجمعة، في أحد المستشفيات.

وكتب محمد منشورا، عبر حسابه الشخصي بموقع “فيسبوك”: “بناءً على وصية الفنانة الراحلة سيدتي الجميلة شويكار، يقتصر العزاء على الأسرة في المدافن”.

وفى آخر مداخلة تليفونية أجرتها شويكار كانت مع الاعلامى وائل الإبراشي فى  برنامجه “التاسعة” فى شهر ابريل الماضى، تطرقت شويكار للحديث حول الأوضاع بعد انتشار فيروس كورونا وقالت:”إن الشعب مستهتر للغاية بالفيروس رغم دلع الحكومة وتنبيهاتها، مؤكدة أن الأجيال الحالية لم تشهد العصور الصعبة التي مرت على مصر في السابق، عندما كان يتسابق الجميع إلى الجمعيات من أجل الحصول على فرخة، من أجل إطعام الأطفال”.

فعن عمر يناهز 82 عاما، توفيت الممثلة المصرية شويكار في مستشفى الدقي بعد صراع طويل مع المرض مخلفة وراءها إرثا كبيرا من أعمال فنية سينمائية ومسرحية كانت وما تزال مصدرا لإمتاع جمهورها في العالم العربي.

في الرابع والعشرين من شهر تشرين الثاني/نوفمبر عام 1938 ولدت شويكار إبراهيم طوب ثقال، لأب تركي وأم شركسية ولقب جدها “طوب ثقال”، هو لقب تركي يحصل عليه أصحاب المقام الرفيع هناك، حيث جاء جدها الأكبر إلى مصر أيام الحكم العثماني وعمل ظابطاً في جيش محمد علي باشا، وكان والدها من أعيان الشرقية.

نشأت وعاشتشويكارفي مصر الجديدة، وبدأت ميولها الفنية تظهر وهي في عمر الرابعة وكانت ليلى مراد في هذا الوقت هي نجمتها المفضلة، والحقها والدها بالمدارس الفرنسية حيث كان والدها مولعاً بالشعر وكان نهماً للقراءة، بينما كانت والدتها تجيد العزف على البيانو مما أثر في حياة شويكار، والتي تميّزت بجمالها الآخاذ فقرر والدها أن يزوجها لشاب ثري “المهندس حسن نافع” وهي في عمر السادسة عشر، وبعد عام من الزواج أنجبت إبنتها “منة الله” وبعدها أُصيب زوجها بمرض خطير، ووقتها قررت شويكار أن تستكمل دراستها الثانوية قبل أن تصدم بوفاة زوجها، حيث اصبحت أرملة وأم لطفلتها الوحيدة وهى في عمر الثامنة عشر، وبعدها بعامين إختارها نادي سبورتنغ وتوّجت بلقب الأم المثالية وهي في عمر العشرين، حيث كانت تعمل وتدرّس وتربي إبنتها.

بعد الصدمة التي عاشتها شويكار، فكّرت في حياتها بطريقة جدية والتحقت بكلية الآداب قسم اللغة الفرنسية، وقررت أن تبحث عن عمل وكان المخرج حسن رضا مقرّب من اسرتها فرشحها للعمل بفرقة أنصار التمثيل، حيث شاركت في أكثر من مسرحية وقررت أن تتلقى دورس التمثيل على يد عبد الوارث عسر ومحمد توفيق، لتقدّم أول فيلم لها عام 1960 “حبي الوحيد” أمام عمر الشريف و​نادية لطفي​ و​كمال الشناوي​.
قدمتشويكاربعد هذا الفيلم العديد من الاعمال، لكن الصدفة التي غيّرت حياتها حينما رشحت عام 1963 لتقدم البطولة في مسرحية “السكرتير الفني”، وكان من المفترض أن يقدم البطولة أمامها الممثل ​السيد بدير​، لكنه سافر بشكل مفاجئ ليحصل على بطولة العمل الممثل ​فؤاد المهندس​ لتبدأ العلاقة بينهما.

قدمتشويكارمع فؤاد المهندس العديد من الأعمال، واثناء عرض مسرحية “أنا وهو وهي” قرر أن يعرض عليها الزواج على خشبة المسرح، فقال لها “تتجوزيني يا بسكوتة” فردت على الفور وماله، لتبدأ قصة من الحب والنجاح بينهما واصبحت شويكار أيضاً أماً لأولاده من زوجته الأولى، وإستمرت قصة حبهما لأكثر من عشرين عاماً من الزواج، وحتى بعد الإنفصال ظل الثنائي يؤكد على الحب وتقول شويكار عن المهندس: “كان لي الحبيب والصديق والزوج والأخ والمعلم واعتقد بأنني كنت الحب الأول والأخير في حياته، حتى عندما انفصلنا استمرت علاقتنا لآخر لحظة في حياته”. حتى أن بعد انفصالهما تقدم لخطوبتها العديد من الاشخاص فكان ردها دائماً “اللي يتجوزني يكون مش اقل من فؤاد المهندس، وكان نجله محمد المهندس قال إن والده كان يأكل من يد شويكار لآخر لحظة في حياته، ولشويكار زيجة ثالثة من السيناريست مدحت حسن لم تتحدث عنها كثيراً.
وخلال فترة إرتباطها بفؤاد المهندس وحتى بعد الانفصال، قدّمت شويكار مع المهندس العديد من الأعمال الهامة، ففي السينما قدمت “ربع دستة اشرار”، و”العتبة جزاز” و”فيفا زلاطا” و”أجازة غرام” و”اعترافات زوج” و”هارب من الزواج” و”أخطر رجل في العالم”. ومسرحيات مثل “حواء الساعة 12″ و”السكرتير الفني” و”سيدتي الجميلة” و”أنا وهو وهي” و”انها حقا عائلة محترمة”، فكانت شويكار من بين نجمات الستينيات والسبعينيات فنانة كوميدية ومسرحية من طراز خاص، إستطاعت أن تحقق نجومية في السينما والمسرح أيضاً على عكس باقي النجمات، اللاتي حرصن أكثر على السينما في ذلك الوقت.

على الرغم من الشائعات التي تطلق عن حالتها الصحية من وقت لآخر، إلا أنشويكاركانت تعيش حياة عائلية مستقرة مع إبنتها وأحفادها، وتتابع الأعمال الفنية لكنها قررت عدم المشاركة في أي عمل فني منذ عام 2012، وبعدها قررت أن تبتعد عن أي مشاركة، ولكنها تكره كلمة “الإعتزال” وتكتفي بالمتابعة ولكنها على الرغم من ذلك لا تحب التكنولوجيا، فلا تمتلك هاتف محمول أو كومبيوتر.

وفي خلال السنوات الأخيرة مرتشويكاربالعديد من الوعكات الصحية، ففي عام 2016 تعرضت لكسر في الحوض وظلت في المنزل لفترات طويلة، وفي مداخلة تلفزيونية وقتها وصفت حالتها “مدشدشة” وبالرغم من أنشويكارلا تقبل بزيارتها سوى للمقربين، لكن علاقتها بنبيلة عبيد وميرفت أمين​ ظلت مستمرة.

توفيت شويكار يوم 14 آب عام 2020، عن عمر يناهز الـ85 عاماً، بعد صراع مع المرض.
ونعتها نقابة المهن التمثيلية، قائلةً: “البقاء لله تنعى نقابة المهن التمثيلية‬ .. وفاة الفنانة الكبيرة شويكار.. ‫رحم الله الفقيدة وألهم أهلها وجمهورها الصبر والسلوان‬”.

وبدأت شويكار مشوارها الفني في أوائل ستينيات القرن الماضي بأدوار سينمائية قصيرة ومميزة أمام نجوم كبار، وشكلت ثنائيًا ناجحًا مع الفنان فؤاد المهندس، وقدما العديد من الأفلام السينمائية والمسرحيات، وصلت إلى أكثر من 160 عملاً فنيًا، ليصبح الاثنان ثنائيا فنيا شهيرا قدم العديد من الأعمال المسرحية والسينمائية التي ترسخت في أذهان محبيهما، ومن بينها مسرحية “أنا وهو وهي” و”سيدتي الجميلة” و”حواء الساعة 12″.ومن الافلام :”مطاردة غرامية” و”أخطر رجل في العالم” و”ربع دستة أشرار” و”شنبو في المصيدة”.

وبعد زواج دام 20 عامًا، انفصلت شويكار عن فؤاد المهندس بهدوء ولم يوضح أي منهما أسباب الطلاق، حيث استحالت حياتهما كزوجين، ووصلا إلى طريق مسدود.

وانتقلت شويكار مع منتصف السبعينيات إلى مرحلة جديدة ظهرت فيها بأدوار مركبة ومختلفة عن الصورة التي عرفت بها، وشاركت في أفلام مثل “الكرنك” و”طائر الليل الحزين” و”أمريكا شيكا بيكا”، قبل أن تنتقل في التسعينيات إلى أعمال درامية تلفزيونية أثرت مسيرتها بنحو 20 مسلسلا، من بينها “ترويض الشرسة” و”امرأة من زمن الحب” و”سر علني” الذي يعد آخر مسلسلاتها عام 2012.

ومن أهم الأعمال التي قدمتها شويكار في السينما: ، دنيا البنات، جبان في الحب، المجانين في نعيم، كلمني شكرًا، كشف المستور، شباب يرقص فوق النار، المرأة هي المرأة، مدرسة المراهقين، الزوجة 13، النصاب والكلب، غرام في الطريق الزراعي، العتبة قزاز، رجل لهذا الزمن، شنبو في المصيدة، أخطر رجل في العالم، أنت اللي قتلت بابايا، شلة المحتالين، حديث المدينة، ابنتي والذئاب، سفاح النساء، السقا مات، ربع دستة أشرار، الشحات، عروس النيل، غرام في أغسطس، الكماشة، سنوات الخطر، غرام الأسياد، أجازة غرام، وأمريكا شيكا بيكا”

وحصلت الفنانة الراحلة  على العديد من الجوائز والتكريمات من فعاليات وجهات فنية، كان آخرها في الدورة العشرين للمهرجان القومي للمسرح المصري في أكتوبر/تشرين الأول عام 2016.

عن mcg

شاهد أيضاً

رصيف صحافة اليوم الثلاثاء 16 نيسان 2024

  النهار: “حزب الله” عن الرئاسة: شرطنا الحوار بلا شروط …. و يفصح عن معطيات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *