{{  مَقامُ  الوفاء }} في بلال شرارة…!

كلاس

لمناسبة الذكرى السنوية للراحل الامين العام للشؤون الخارجية في مجلس النواب رئيس الحركة الثقافية في لبنان الاديب والشاعر  بلال شرارة كتب وزير الشباب والرياضة الدكتور جورج كلاس تحت عنوان :

{{  مَقامُ  الوفاء }}

في بلال شرارة…!

~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

بفخرٍ  كتبتُ  عن مؤلفاتك

بعِزٍّ  بحثتُ في شعركA

بكِبَرٍ اتوجَّهُ إليْك …!

أَيُّها الحزانى على الفَقدِ

أيُّها  البلالُ الساكِنُ الوَجْد…!

بلالُ.. الأخُ المُحِبُّ الرائد

الصديقُ العَتيقُ الراقد

أَيُّها الكثيرون في واحد…!!!

~~~~~~

١- كنتَ حبَّةَ البركة

و قمحةَ الحِنطَة…!

كُنتَ السهلَ و البيدَر

كنتَ رغيفَ الخبزِِ الأَقمَر

و لَقمةَ الأمِّ

و مُفْرِجَ الغَمِّ

و شَلحَةَ الغارِ  الأنصَر …!

 

يا سَحَرَِ  صلاةِ المجاهِدِينَ

و زوَّادَةَ ذُخرِ المقاوِمين

و جبينَ الكرامةِ

و رافِعَ الرأيِ الأَجْهَر..!

رُحتَ

و قلبُكَ  على القدس

تكتب للصحبِ و الارض

تُنَرفِزُ ، تغضبُ ،

تضحكُ  تُحِبُ

فِكرُكَ صلبٌ

صبرُكَ إيمان

حبّكَ بركان

عيناك منارتان

يسراك على سوريا

يمناك على لبنان..!

*أيُها  التأهُبِيٌ الجِهادِيٌ الحَركِيٌ

كَدُّكَ لا يَكِلُّ

صَبرُكَ لا يَمِلُّ

شَدَّادٌ الفِعْلِ

نَوَّارُ العقلِ

كَدَّادُ العَمَلْ

يا حبيبَ الأخضرَيْنِ :

{ عُصابَةُ رأسِ الإمام }

و رايةُ { حركة أملْ } ..!

<><><><>

٢- أَيُّها البِلالُ

في زَمَنِ  التَخلّي والنزاع

و تناسلِ الأزماتِ

تَحَسَّسْتَ الفراغ

تَخَوَّفتَ من ( البُكرا )

أرْعَبتَنا من خطر الضياع

وكتبتَ الوصية:

أَنْ عينُكمُ على الأقصى و المَهدِ

قلبكم على القضية

كي لا يطويها اللَّحْدُ

و تُمسي حكايةً مَرويَّة.!

أَيُّها الخائفُ مِنّا علينا

كنتَ مَقَصَفَ العزائم

كنتَ نَكهَةَ الملقى

و شريكنا في المَشقى

و مَفرَشَ ولائمِ الطيبات

و  كلَّ أطباقِ المُشهيّّاتِ..!

كنتَ الفرحَةَ و البسمة

و عِزَّةَ الكلمةِ و العَبسَة

كنتَ مَجدَاً للفكرة

أصبحتَ روحَاً للذكرى ..!

<><><><>

٣- غَيبتُكَ ، مَشهدُ مقامِ أليم

و عُمْقُ جُرْحِ  فَقْدٍ عظيم

نصَبناها { رُخاميَّة } وفاء نقشنا عليها :

{ هنا مَحميَّةُ بلال } الفكرية ،  و مضاربُ روحهِ القومية ، و مرابِعُ سلوكاتِهِ الخُلقية ،و إبرةُ ميزانِ حقِّ الدم و قُدسيَّةِ العِرضِ و وَقفيَّةِ الأرض …!

محمَيَّةٌ بلالِ المحروسةُ من الأخيارِ الطيّبين …لا يقربُها إلّاَّ الغيورونَ الطاهرونَ و حاملو عصا ، الروح و المُتَعَكِّزونَ على فَجْرِ  الأيام …سِلاحُهم ؛ القِيَمُ ، و الإنفتاحُ و الأخلاقُ ، و أمانتُهُم ، لموروثاتٍ فكريّةٍ أدبيةٍ عامليةٍ  و إلتزاماتٍ وطنيةٍ صريحةِ الإنتماءِ ،

و عقيدَةِ إيماناتٍ صلبةٍ واضحةِ الرؤى  عميقةِ الولاء ..!

<><><><>>

٤- هذا البلال الجريئُ على حياته ، الصابرُ على إعلالِه و الجبّارُ  على مَوتاتِه الكثيرات ، كان يناضلُ و يُبادِرُ و يُثابِرُ وًيضربُ عصاه بالأرضِ  مُعلِناً  : أنّهُ عَصِيٌ على الموت ، لا يقوى عليهِ ظلمُ الرَمسِ و لا تطويهِ ظلمةُ الدَمس..!

يا بلال…حَلّّفتُكَ أَنْ إِصْفِنْ الى وَجَدي وأنصِتْ الى هَمسي :

1- لَوْ أنني  إمامٌ ، لأغمَضْتُ عَينّيَّ و كَبَّرتُ ، و صلّيْتُ لروحِكَ آيتَيْن..!

2- لَوْ أنني مُعَمَّمٌ ، لقرأتُ على روحِكَ الفاتِحَةَ ، صَفنَتَين..!

3- لَوْ  أننيّ شيعيٌ ، لنذرتُ ، و زُرتُ العتَباتِ  ، و  ركعتُ الوَتَر خَمساً و جَثَوْتُ الشَفْعَ  جَثوَتَيْن..!

4- لَوْ أنني من أهلِ البيتِ ، لنَدَبْتُ و حَيدَرْتُ و صبرتُ و مَسَكتُ قلبيَ عنِ  الضَيْم..!

5- لوْ أنّني مَكِّيٌ  كَعبِيٌّ، لَعامَرْتُ و حَجَجْتُ و وقَفْتُ و عارَفْتُ و رجَمتُ و نَضحتُكَ بقطراتٍ زَمزَميَّةٍ و دَعيتُ لكَ بثواب  البركات ..!

6- لوْ أنني مُوَحِّدٌ ، لدعيتُ لكَ بِعُرفاناتٍ كثيرات و رجوتُ لكَ غُفراناتٍ  وفيرات..!

.!

7- لَوْ أنني  تَوراتِيٌ  ، لعَدَدْتُ خِصالَك و فاخَرتُ  بنُبلِكَ و أعلَيْتُ شأنَكَ فوقَ الغَيم..!

8-لَوْ أنني عَلمانِيٌ ، لقلْتُ فيكَ إيماناتٍ  مُوجِعَاتٍ ما خطرَتْ على بالِ مؤمِنٍ  و لا ردَّدها  بقلبِهِ  مُتنَسِكٌ مُتَصَوِّفٌ  عتيق..!

9- لَوْ أنني قَدَرِيٌ ، لإنفطَرَ قلبي و إنشَطرَ وَجْدي و نضُبَ دمعي حُرْقَةً و تَلوُّعاً  على  سَلخَةِ  أخً  و فَقْدَةِ مُخلِصٍ شفيق.!

10- لَوْ أنني أشْعَريٌ ،للَمْلَمتُ كلَّ مقاماتِ الصفاء و صلّيْتُ الخمسَ و أشعلتُ لكَ سِراجَ الروح..!

11- لَوْ أنني مُعتزِلٌ  ، لوضعتُ فيكَ ( ناموسِ الصداقة ) و نقشتُ على شاهدك :

{ هنا ينتظرُ بلال }…العَميقُ الجروح ..!

أَنتَ حقَّاً تستأهِلُ مني أن اكون كلَّ هذه القِيَم لأناجيكَ  يا إبنَ الفضيلة..!

<><><><><><><>

٥- ولأنني مسيحيٌّ و إبنُ رجاء ؛

فعاطِرُ دعائاتي و  سُبْحَةُ صلاتي

و  بُخّورُاتُ  ركْعاتي ،

أن تكون في حضنِ السماء..!

عَهداً أَيُّها المَحبوبُ من الأنقياء

و المُرَّبِعُ جَرَسَ الكنائس ِ

و المؤذِّنُ الفَجْرَ للأتقياء

و المُنطرِبُ للحن الوفاء …

أننا لِبَسمتكَ مُشتاقون

و لطلَّتِكَ  توَّاقون

أَيُّها الكثيرُ الحضورِ معنا و فينا وبيننا..!

و لأنَّكَ ما إرتضيْتَ  إلَّا  ( أن تكون  أَنتَ )

على صورةِ إمامِ السلام

و خطى نبيهِ المواقفِ

و حارسِ القدس

و فارسِ الكلام..؛

وَعْداً يا بلالُ و عَهداً  أنني لروحِكَ  :

{{ سأُصلّي الأبانا ، مُوَحِّداً

و  أُرنِّمُ السلام َ ، مُمَجِّداً

و أُرتِّلُ  ذِكراكَ ، مُؤَبِّداً

و أُطبِقُ عَيْنَيَّ على طَيْفِكَ

و أُغلِقُ قلبي على روحِكَ

و أهمُسُ في أذنِ الله :

أَنْ إسمَعْ يا ربُّ هذه الصلوة

و تَقبَّلْ مِنّا هذه الرَجْوَة  :

{{ تَرأَّفْ و أَنْزِِلْ على بلالِنا رَحَمَاتِكَ

أَجزِلْهُ بنِعمكَ

أغْسِلْهُ بعطفِكَ

كَفِّنْهُ بحَناَنِ بركاتك

و إحتَسِبُهُ منَ الظافرين

أيُها الغافرُ الحَنَّان

أَنِرْهُ بضيائِكَ

إحضُنهُ  برجائكَ

و خَفِّفْ عذابَ المألومين

و عظِّمْ أجورَ المحزونين

يا أرحَمَ الرَحمين …! }}.

رَجوْناكَ يا ربُ إسمَع…!

عن mcg

شاهد أيضاً

المنتدى العقاري الثاني في لبنان قريبا

المنتدى العقاري الثاني في لبنان قريبا موسى :نهدف إلى تمهيد الطريق لإحياء مستدام لأسواق العقارات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *