ماذا جاء في التقرير الأسبوعي لبنك عوده؟

 الدولار يعاود صعوده في السوق السوداء وسط عقد حكومية

ودعوات لرفع الدعم

بينما الملف الحكومي يمضي نحو مزيد من التعقيد ووسط ضغوطات دولية وعربية مستمرة لتأليف حكومة ذات مصداقية تنجز اتفاقاً مع صندوق النقد الدولي وتطلق عجلة الإصلاحات الملحّة وتؤمّن الدعم الخارجي المنشود، شهدت الأسواق المالية اللبنانية هذا الأسبوع ارتفاعاً في سعر صرف الدولار في السوق السوداء، وتقلصات مستمرة في الأسعار في سوق سندات اليوروبوندز، بينما واصلت سوق الأسهم مسلكها التصاعدي، وفق #التقرير الأسبوعي ل#بنك عوده. في التفاصيل، عاود الدولار صعوده مقابل الليرة في السوق السوداء، حيث تراوح بين 12750 ل.ل. و12850 ل.ل. يوم الجمعة بالمقارنة مع 11300 ل.ل-11400 ل.ل. في نهاية الأسبوع السابق في ظل تأزم الملف الحكومي ووسط ترقبٍ لإطلاق منصة التداول الالكترونية الجديدة منتصف هذا الشهر والتي ستشمل المصارف ومؤسسات الصيرفة من أجل تلبية حاجات المستوردين، علماً أن السعر فيها سيكون متحركاً وخاضعاً لقوى العرض والطلب. في موازاة ذلك، ظلت أسعار سندات اليوروبوندز اللبنانية عند مستويات دنيا وسط مراوحة حكومية ومع بقاء المباحثات مع صندوق النقد الدولي وحاملي السندات معلّقة دون أفق، حيث تراوحت أسعار سندات الدين السيادية بين 11.13 سنتاً للدولار الواحد و11.25 سنتاً للدولار الواحد. وعلى صعيد سوق الأسهم، واصلت بورصة بيروت صعودها، بدعم من أسهم “سوليدير” وبعض الأسهم المصرفية، كما يستدل من خلال ارتفاع مؤشر الأسعار بنسبة 0.8%، بينما سجلت تقلصات أسبوعية في أحجام التداول.

الأسواق

في سوق النقد: بقي معدل الفائدة من يوم إلى يوم مستقراً عند 3% هذا الأسبوع، مع استمرار توافر السيولة بالليرة اللبنانية في سوق النقد نتيجة عمليات خلق النقد، علماً أن سعره الرسمي يبلغ 1.90%. في موازاة ذلك، أظهرت آخر الإحصاءات النقدية الصادرة عن مصرف لبنان للأسبوع المنتهي في 25 آذار 2021 أن الودائع المصرفية المقيمة واصلت تقلصها للأسبوع الرابع على التوالي بقيمة 372 مليار ليرة. ويعزى هذا التقلص إلى انخفاض الودائع المقيمة بالعملات الأجنبية بقيمة 334 مليار ليرة (أي ما يعادل 222 مليون دولار وفق سعر الصرف الرسمي البالغ 1507.5 ل.ل.)، بينما تراجعت الودائع المقيمة بالليرة بقيمة 38 مليار ليرة وسط تقلص في الودائع الادخارية بالليرة بقيمة 129 مليار ليرة وارتفاع في الودائع تحت الطلب بالليرة بقيمة 91 مليار ليرة. في هذا السياق، سجلت الكتلة النقدية بمفهومها الواسع (M4) تقلصاً أسبوعياً مقداره 455 مليار ليرة وسط نمو حجم النقد المتداول بقيمة 32 مليار ليرة وتراجع في محفظة سندات الخزينة المكتتبة من قبل القطاع غير المصرفي بقيمة 116 مليار ليرة.

سندات الحزينة

في سوق سندات الخزينة: أظهرت النتائج الاولية للمناقصات بتاريخ 8 نيسان 2021 اكتتابات في فئة الستة أشهر (بمردود 4.0%) وفئة السنتين (بمردود 5.0%) وفئة العشر سنوات (بمردود 7.0%). إلى ذلك، أظهرت نتائج المناقصات بتاريخ 1 نيسان 2021 اكتتابات بقيمة 201 مليار ليرة توزعت كالتالي: 9 مليار ليرة في فئة الثلاثة أشهر (بمردود 3.50%) و163 مليار ليرة في فئة السنة (بمردود 4.50%) و29 مليار ليرة في فئة الخمس سنوات (بمردود 6.0%). في المقابل، ظهرت استحقاقات بقيمة 134 مليار ليرة، ما أسفر عن فائض اسمي أسبوعي قيمته 67 مليار ليرة.

القطع

في سوق القطع: مع احتدام السجال السياسي ووسط جمود في ملف التأليف الحكومي، عاود سعر صرف الدولار قفزاته في السوق السوداء هذا الأسبوع، متجاوزاً عتبة الـ12000 ل.ل ليبلغ 12750 ل.ل. و12850 ل.ل. يوم الجمعة بالمقارنة مع 11300 ل.ل-11400 ل.ل. في نهاية الأسبوع السابق. ويأتي هذا التدهور في سعر الصرف وسط نزيف مستمر في احتياطيات مصرف لبنان من النقد الأجنبي ودعوات لرفع الدعم عن المواد الأساسية والعمل على إطلاق البطاقة التمويلية للأسر المحتاجة. في موازاة ذلك، تترقب سوق تداول العملات إطلاق منصة التداول الالكترونية الجديدة منتصف الشهر الجاري والتي ستسمح للمصارف بالتداول بالعملات مثل الصرّافين الشرعيين حيث من المتوقع أن تسهم في تعزيز فعاليّة السوق وعمقها واحتواء السيولة بالليرة اللبنانية التي تتجه الى السوق السوداء.

الاسهم

في سوق الأسهم: واصلت بورصة بيروت مسلكها التصاعدي الذي بدأته منذ بداية العام الجاري، حيث سجل مؤشر الأسعار ارتفاعاً أسبوعياً نسبته 0.8%، ما حمل النمو في الأسعار إلى 29.4% منذ نهاية العام 2020. فمن أصل خمسة أسهم تم تداولها هذا الأسبوع، ارتفعت أسعار أربعة أسهم، بينما انخفض سعر سهم واحد. في التفاصيل، قادت أسهم “سوليدير ب” الأسعار صعوداً في بورصة بيروت هذا الأسبوع، إذ قفزت بنسبة 4.3% لتقفل على 24.50 دولار، تلتها أسهم “بنك لبنان والمهجر العادية” بنسبة +1.7% إلى 3.60 دولار، فأسهم “بنك بيبلوس العادية” وأسهم “سوليدير أ” بنسبة +1.4% على التوالي لتقفل على 0.70 دولار و24.05 دولار على التوالي. في المقابل، تراجعت أسعار أسهم “بنك عوده العادية” بنسبة 1.1% إلى 2.73 دولار. وعلى صعيد أحجام التداول، تراجعت قيمة التداول الاسمية بنسبة 55.7% أسبوعياً، من 16.1 مليون دولار في الأسبوع السابق إلى 7.1 مليون دولار هذا الأسبوع، علماً أن أسهم “سوليدير” استحوذت على 97% من النشاط. وعلى المستوى التراكمي، سجلت قيمة التداول الاسمية اتساعاً نسبته 52.3% سنوياً خلال الفصل الأول من العام 2021 لتبلغ زهاء 65.8 مليون دولار. عليه، بلغ معدل دوران الأسهم، المحتسب على أساس قيمة التداول السنوي إلى الرسملة السوقية، نسبة قدرها 2.9% في الفصل الأول من العام 2021 مقابل 2.8% في الفترة نفسها من العام 2020، وسط نمو سنوي بارز في القيمة الترسملية بنسبة 46% بين آذار 2021 وآذار 2020 نتيجة الارتفاع السنوي في الأسعار.

اليوروبوند

سوق سندات اليوروبوندز: مع استمرار الضبابية في المشهد الحكومي وبقاء المباحثات مع صندوق النقد الدولي وحاملي السندات معلّقة دون أفق، ظلت أسعار سندات اليوروبوندز اللبنانية عند أدنى مستوياتها هذا الأسبوع، حيث تراوحت أسعار سندات الدين الحكومية التي تستحق بين العام 2020 والعام 2037 بين 11.13 سنتاً للدولار الواحد و11.25 سنتاً للدولار الواحد، دون أي تغير بالمقارنة مع نهاية الأسبوع السابق. عليه، تكون سندات اليوروبوندز اللبنانية قد راكمت تقلصات في أسعارها تراوحت بين 1.88 دولار و3.0 دولار منذ بداية العام 2021، حيث أن الأسعار كانت تتراوح بين 13.0 سنتاً للدولار الواحد و14.13 سنتاً للدولار الواحد في نهاية العام 2020

عن mcg

شاهد أيضاً

هواوي تنظم عرضا تلاستكشاف الحلول الرقمية المتقدمة للحكومات والشركات

نقر اي صورة لتكبيرها نظمت شركة هواوي في الشرق الأوسط عرضا تجاريا، في فندق موفنبيك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *