لبنان في قلب “جائزة الحسين لأبحاث السرطان” ٣ جوائز منها انجاز العمر للبروفسور ناجي الصغير

لبنان في قلب

3جوائز للبحوث العلمية عن الامراض السرطانية منها انجاز العمر للاختصاصي في امراض الدم والاورام البروفسور ناجي الصغير حصدها لبنان في عمان الاردن مساء امس الاحد خلال اطلاق “جائزة الحسين لابحاث السرطان” برعاية الملك عبدالله الثاني والملكة رانيا العبدالله حاضرة، وحضور الامير طلال بن محمد والاميرة غيداء طلال, واعضاء مجلس ادارة الجائزة وشركاء داعمين، ونائب رئيس الجامعة الاميركية في بيروت وعميد كلية الطب البروفسور ريمون صوايا.

وكانت جائزة الباحثة الواعدة للدكتورة مرغريت شيرينيان والمشروع البحثي المتميز للدكتورة ريا صعب.

وسلمت الملكة رانيا العبدالله الدروع التكريمية في احتفال مؤسسة الحسين للسرطان للفائزات والفائزين.

وأُطلقت مبادرة جائزة الحسين لأبحاث السرطان العام الماضي تخليداً لذكرى الملك الحسين بن طلال، وتَقدَّم 111 باحثاً من 15 دولة عربية والولايات المتحدة الاميركية، وتم اختيار ٩ بحوث وانجازات كانت حصة لبنان منها ٣ جوائز. وخضعت جميع البحوث لتقييم لجنة تحكيم متخصصة بناءً على أُسس من المعايير المحدَّدة حسب فئة التقديم.

والباحثون الفائزون لهذا العام هم من الأردن، والإمارات العربية المتحدة، والمملكة العربية السعودية، ولبنان، والولايات المتحدة الأميركية.

وتم تكريم الدكتورة مارغريت شيرينيان من الجامعة الأميركية في بيروت، والدكتورة وفاء رمضان من جامعة الشارقة عن جائزة منحة الباحث الواعد، والدكتور يعقوب يوسف من مركز الحسين للسرطان عن جائزة المشروع البحثي المتميز – فئة الباحث الواعد، والبروفسور حكمت عبد الرازق من مركز الحسين للسرطان والدكتورة ريا صعب من الجامعة الأميركية في بيروت عن جائزة المشروع البحثي المتميز – فئة الباحث المتمكّن، والبروفسور ناجي الصَّغير من الجامعة الأميركية في بيروت والبروفسور محمود الجرف من مستشفى الملك فيصل في السعودية عن جائزة إنجاز العُمر – المسار الإقليمي، والدكتور رامي كمركجي من مركز موفيت للسرطان في الولايات المتحدة الأميركية عن جائزة إنجاز العُمر – المسار الدولي، ومستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث عن جائزة التفوّق المؤسّسي، ممثلاً بالدكتور ماجد الفيّاض.

 والقت الاميرة غيداء كلمة قالت فيها: “لقد ورثنا نحن العرب، مجدا عظيما من المعرفة والاكتشاف والابتكار، وهذا الإرث هو مصدر شرفٍ واعتزازٍ لنا جميعا. فكرنا امتدّ وانتشر، من الأندلس إلى خُراسان، ومن ابن سينا إلى الكندي وابن رشد، وبالطّبع نحن فخورون بأجدادنا وبإنجازاتهم الفكرية الهائلة.

 لكنّني اليوم أدعوكم جميعا لأن تحلموا معي، لا بالماضي بل بالمستقبل العربي.

أدعوكم لأن تتصوّروا ما يمكن أن نحقّقه بالتّقدم العلمي في منطقتنا الواعدة.

أدعوكم لأن تتخيّلوا ما يمكننا أن نحقّقه بتكريس جهودنا، وتجميع مواردنا وتركيز معرفتنا في مواجهة موحّدة جامعة ضدّ السّرطان.

سُمّيت جائزة الحسين لأبحاث السّرطان باسم رجلٍ عظيم واستثنائي، رَجل ذو رؤية صائبة، وقد آمن بالبحث العلمي كمفتاح لكلّ تقدم. مرارا وتكرارا، حثّ الملك الحسين بن طلال العالم على إعطاء الأولوية للبحث العلمي، موقنا بأنّه السّبيل الوحيد للتّغلّب على السّرطان ولتطوّر العالم بأسره.

 على مدى عشرين عاما شجّع الملك عبد الله الثّاني والملكة رانيا مسيرة الأردن نحو التفوّق بكلّ إيمان وعزم. لقد ألهما الأردنيين للتّركيز على الاكتشاف، وكرّسا الموارد والأدوات اللازمة لتمكين متابعة أبحاث السّرطان المتقدّمة.

 وعلى ذات النّهج، سنقوم من خلال جائزة الحسين لأبحاث السّرطان بتشجيع وتقدير أبحاث السّرطان في منطقتنا، لنساهم في تحويل البحث العلمي في العالم العربي من حالة الاستثناء ليصبح الأساس.

 فباجتماع العقول العربيّة الباهرة الحاضرة معنا، ومواصلة تعاوننا الجادّ، سنتمكّن من تحقيق المزيد من التّقدّم في كفاحنا ضدّ السّرطان بشكل يتجاوز ما يمكن أن يحقّقه كلّ منّا وحده.

 واليوم، سنكرّم الباحثين المتميّزين على مشاريعهم وأفكارهم، وسنبرز الإنجازات الأهم في حياتهم، وسندعم من خلال المنح الباحثين الواعدين.

 ولكن قبل ذلك، أودّ أن أشكر مؤسّسي الجائزة المخلصين الذين قدّموا خبراتهم ودعمهم ووقتهم بسخاء. وهم أعضاء مجلس إدارة الجائزة، من الأردن والمنطقة وكافّة أنحاء العالم.

 وبالطّبع لم نكن لنصل إلى النّتائج التي ستُعلَن اليوم دون لجنة التحكيم المرموقة، وقد كرّس أعضاؤها وقتهم وجهودهم لتقييم ١١١ بحثا مميّزا.

 شكرا لكلّ باحث شارك بالجائزة، فمجرّد تقدّمكم لنيل الجائزة يعني أنكم ساهمتم بتطوّر البحث العلمي في المنطقة، ونتطلّع إلى وجودكم معنا العام المقبل وكلّ عام بعد ذلك.

 وأخيرا، ضيوفنا من خارج الأردن وزملاءنا الأردنيين، أهلا وسهلا بكم وشكرا على مشاركتكم لنا في هذا الحدث الهامّ، وشكرا لصداقتكم الرّائعة. أنتم تمثّلون مجتمعا متميّزا، وأنتم مَن برزتم في تخصّصاتكم من خلال إنجازاتكم القيّمة.

 ومن قلب عاصمة الأردن، عمّان، أدعوكم لتكريس جهودنا معا لنُغيّر واقع السّرطان في منطقتنا…. لنقرّر المستقبل الوحيد الذي يمكننا أن نقبل به

مستقبل خالٍ من السّرطان

مستقبل لا يمكن تحقيقه إلّا من خلال البحث العلمي”.

عن mcg

شاهد أيضاً

المنتدى العقاري الثاني في لبنان قريبا

المنتدى العقاري الثاني في لبنان قريبا موسى :نهدف إلى تمهيد الطريق لإحياء مستدام لأسواق العقارات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *