كلاس : إعلامٌ الدَجَل..! صناعةُ الفَسادِ و تقنياتُ الإفْساد..!

وزير الشباب والرياضة الدكتور جورج كلاس

يكثرُ الدَجَلُ متى قلَّ الحَياءُ و غابَ الخَجل ، وماتتِ الأخلاقُ و نُحِرَتِ الأعناقُ ، و عُرِضَتِ الكياسة على أرصِفَةِ النخاسة ، و بيعَتِ الأعناقُ في الأسواق ، و خَرُسَ اللِّسانُ و زَمَّرَتِ الأبواق…إذَّاكَ قُلْ : حَلَّ الفجورُ مَطرَحَ الأذواق ، و لَمْ يَبْقَ للأوادِمِ في هذا الزمان مكان.

تنْعَجِقُ بعضُ المواقعِ والصفحات الالكترونية بتسريباتٍ و فَبْركاتٍ غَبَّ الطلب ، تتناولُ أكاذيبَ وتحليلاتٍ تـسيءُ بقصْدٍ أَوْ عَنْ غيرِ قصدٍ ألى مرجعياتٍ وأشخاصٍ و جِهاتٍ سياسية ٍ ودينية وذات شأن إجتماعي ، وكلّ ذلك من دون ان أيّ اعتماد الى مصادرَ ثقة أوْ معلومات ٍ مؤكّدة . وهذا أمرٌ يستوجبُ التنبُّه الشديد في هذا الظرف الدقيق.

إنّه فعلاً ، شكلّ من انواع ( العهر الإعلامي)..! إنه زمن القرصنة الإعلامية والتشهير المجانيّ، حيثُ تختبئُ الكذبةُ العتيقة خلفَ كذبةٍ جديدة… فترتفعُ أهراماتُ الدَجَلِ مُدَرَّجاتٍ كثيرة ، و تتشَوَّشُ الصورةُ و يَعمُّ الضَبابُ… وتنامُ الحقيقةُ في كهوفٍ الأوهام… و يموتُ الإعلامُ ويخرسُ الكُلُّ عن الكلام..!

مَنْ يحمي اللبنانيين من مَقَاصلِ المواقع و مشانقِ الإعلامِ الأَسود..!؟!؟

أَينَها المرجعيات ُ و النقاباتُ و المجالس الإعلامية ؟!

اللبنانيون باتوا ضحايا في غاباتِ { اللّا إعلام } و متروكين للنواهِش و القواضم مشروع فريسة..!

مَنْ يحمي ( المُسْتَعلِم ) !؟!

مَنْ يُنقِذُ الضحية من تجّار الأضاحي ؟!؟!

مَنْ يغتالُ الكرامات ؟

مَنْ يُجَرِّحُ و يُشَهِّرُ و يكذِبُ و يقتلُ الناس بالكلمة و الصورة و الألاعيب و يختلقُ الاكاذيب ؟

 

عن mcg

شاهد أيضاً

هواوي تنظم عرضا تلاستكشاف الحلول الرقمية المتقدمة للحكومات والشركات

نقر اي صورة لتكبيرها نظمت شركة هواوي في الشرق الأوسط عرضا تجاريا، في فندق موفنبيك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *