فنانات هاويات من “جامعة الكبار” في الجامعة الأميركية في بيروت يشاركن في مهرجان قطر الدولي للفنون

فنانات هاويات من “جامعة الكبار” في الجامعة الأميركية في بيروت

يشاركن في مهرجان قطر الدولي للفنون

AUB University for Seniors amateur artists

participate in Qatar International Art Festival

في خلال الاقفال بسبب جائحة كوفيد 19، تلقّت فنانات هاويات من عمر متقدم منتسبات إلى “جامعة الكبار” في الجامعة الأميركية في بيروت  (AUB)، دروسا في الرسم والفن عبر الانترنت وكانت الدروس مقدمة من الفنانة التشكيلية الشهيرة مجد رمضان. العديدات من هؤلاء المشاركات لم يرسمن من قبل و16 منهنّ دعين في تشرين الأول المنصرم للمشاركة في النسخة الثالثة من مهرجان قطر الدولي للفنون لعرض أعمالهنّ عالمياً.

 أن مهرجان قطر الدولي للفنون هو أكبر مهرجان سنوي للفن المعاصر في قطر، واستؤنفت اقامته هذا العام بعد توقف دام عامين بسبب الجائحة. وأقيم هذا المهرجان بالشراكة مع بينالي فلورنسا والحكومة القطرية واليونسكو (https://qiaf.net/partners/)، وشارك فيه أكثر من 250 فناناً من 26 بلداَ حول العالم. وقد ضم المشاركون هذه السنة الهاويات الستة عشر من جامعة الكبار في الجامعة الأميركية في بيروت واللواتي اختُرن للمشاركة وتمثيل لبنان والجامعة الأميركية في بيروت وجامعة الكبار في المهرجان.

 وقد أطلقت المجموعة المشاركة من الجامعة على نفسها اسم “كبار السن وفن الفرح” وقادتها الفنانة العالمية مجد رمضان. بدأن رحلتهنّ الفنية ابان أول إغلاق سببته جائحة كوفيد 19 في آذار 2020 عندما نجحت مجد رمضان في تدريب حوالي 30 من الهواة على الرسم والتلوين وأقمن معا معرضا افتراضياً بعنوان “العزلة والابداع.” معظم هذه المشاركات لم يكنّ قد رسمن من قبل. وأوضحت رمضان، “أقوم بتدريس فنّ السرورٍ، وكل فصولي مليئة بالتفاؤل واللحظات المليئة بالمرح. يتعلق الأمر بدروس في الرسم السعيد الذي يغرس في النفس شغف التعلم والطموح للنمو أكثر.”

 تتكون المجموعة من نساء تتراوح أعمارهن بين 52 و81 عاماً. ومن خلال فنهنّ، تمكنّ من كسر جدران العزلة أثناء الحجز ومواجهة الأزمات المتعددة التي عصفت بلبنان. ورسمت المشاركات صورة انفجار مرفأ بيروت، والصراعات الحالية في ظل الانهيار المالي والاقتصادي، والاضطرابات في البلاد. لكن المشاركات رسمن أيضًا الجمال والأحلام والحب واستخدمن الفن للتعبير عن أصواتهن وتجاربهن. وأوضحت إحدى المشاركات، “لقد منحتني جامعة الكبار الفرصة لأفعل شيئًا لنفسي للمرة الأولى، وهو أمر يجعلني فخورة إلى جانب كوني أُماً وزوجة.”

 وأعربت الفنانات المشاركات الست عشرة عن اعتزازهن بالمشاركة في مهرجان قطر الدولي للفنون مما يُبرز مبدأ جامعة الكبار حيث يقوم كبار السن بكسر الصورة النمطية من خلال ابقاء أعضاء الجامعة ناشطين في مجتمعاتهم، ومتعلمين شغوفين، ومواطنين ملتزمين. وتعد مشاركة الفنانات الهواة في مهرجان قطر الدولي للفنون سابقة فريدة من نوعها للمعارض في جميع أنحاء العالم حيث تمت دعوة مجموعة من الفنانين من عمر متقدم قادمين من برنامج تعليمي لمدى الحياة للمشاركة في مهرجان فني دولي. وإدراكًاً لقيمة الأعمال الفنية للمشاركات من جامعة الكبار، قرر المهرجان الاستحصال على خمسة من لوحات فنانات جامعة الكبار لمجموعته الخاصة.

 

وقالت مجد رمضان، “نحن ظاهرة فريدة عازمة على ترك بصمتها من خلال الاستفادة من الفنون لتغيير عالم المستقبل من خلال إنتاج إبداعي.” وأضافت، “نحن ظاهرة تمثل التغييرات في كيفية الاحساس بالسعادة في الحياة، بسبب عمرنا وهذا هو الدافع وراء قصتنا. انها قصة أثبتنا من خلالها بالتأكيد أن المواهب المخفية ليس لها حدود عمرية للظهور والتألق.

    

AUB University for Seniors amateur artists

participate in Qatar International Art Festival

Stuck in lockdown due to the COVID-19 pandemic, members of the University for Seniors (UfS) at the American University of Beirut (AUB) learned how to draw and paint through an online course offered by renowned artist Majd Ramadan. Many of them had never held a brush to canvas. This October, 16 of those amateur artists were invited to participate in the third edition of the Qatar International Art Festival (QIAF) to exhibit their work on the world stage.

QIAF is the major annual contemporary art festival in Qatar and it came back this year after a two-year hiatus due to the pandemic. This festival, held in partnership with the Florence Biennale, the Qatar government, and UNESCO (https://qiaf.net/partners/), features more than 250 artists from more than 65 countries, and this year that included 16 UfS members who were selected to participate and represented Lebanon, AUB, and UfS.

The group named itself “Seniors and Art of Joy” and is led by the internationally recognized artist, Majd Ramadan. Their journey started with the first COVID-19 lockdown in Lebanon back in March 2020 when Majd Ramadan succeeded in virtually training around 30 amateurs to draw and paint. Together, they created a virtual exhibition called “Creativity in isolation.” Most of the participants had never painted before. As Ramadan explains, “I teach the art of pleasure, and all my classes are full of optimism and fun-filled moments. It is about lessons in happy painting that instill within oneself the passion of learning and ambition to grow further.”

The group consists of women aged between 52 and 81 years of age. Through their art, they were able to break the walls of isolation during the confinement and to face the multiple crises befalling Lebanon. They painted the Beirut port blast, the current struggles under the financial and economic collapse, and the unrest in the country; but they also painted of beauty, dreams, and love and have used their art to express their voices and their experience. As one participant explains, “the UfS gave me the chance to do something for myself for the first time, something that makes me proud besides being a mother and a wife.”

Sixteen of these artists were proud to participate in QIAF, demonstrating the University for Seniors principle where older adults are breaking stereotypes by remaining active members of their communities, eager learners, and engaged citizens. Their participation in QIAF is one-of-a kind and unique to exhibitions worldwide whereby a group of amateur, older adult artists coming from a life-long learning program are invited to participate in an International art festival. Recognizing the value of the artwork of the UfS participants, QIAF decided to acquire five of the UfS members’ paintings for its own collection.

“We are a unique phenomenon that resolved to leave a footprint behind by making use of the arts to change the future world through a creative output,” says Majd Ramadan. “A phenomenon that represents the changes in how we can feel happiness in life, owing to our age that is the motivation of our story; a story by which we certainly proved that hidden talents have no age limit to come out and shine.”

عن mcg

شاهد أيضاً

المنتدى العقاري الثاني في لبنان قريبا

المنتدى العقاري الثاني في لبنان قريبا موسى :نهدف إلى تمهيد الطريق لإحياء مستدام لأسواق العقارات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *