رامبلنغ متفقدا مركزا للعزل في معاد ومعدات الحماية الشخصية في مستشفى بوار الحكومي:دعمنا مستمر للشعب اللبناني ومن هم أكثر ضعفاً

كجزء من استجابة المملكة المتحدة المستمرة لـجائحة كورونا والانفجار المدمر في ميناء بيروت في 4 آب، .hر السفير البريطاني كريس رامبلنغ من معاد  اطّلع السفير رامبلنغ من ممثلي برنامج الأمم المتحدة الإنمائي على استجابتهم السريعة بالتعاون مع البلدية والشركاء المحليين لإنشاء مركز عزل محلي لمعالجة تفشي فيروس كورونا في لبنان، الذي يتوقع أن يبدأ العمل فيه الأسبوع المقبل. هذا هو واحد من 10 مراكز عزل محلية تمولها المملكة المتحدة حالياً في جميع أنحاء لبنان، باستثمار بلغ 800,000 دولار أميركي حتى الآن.

في مستشفى بوار الحكومي، استقبل الدكتور أندريه قزيلي السفير رامبلنغ وقام معه بجولة افتراضية في المستشفى عبر الكاميرات وتفقد معدات الحماية الشخصية التي سلّمتها المملكة المتحدة من خلال منظمة الصحة العالمية لدعم العاملين الصحيين.

وقد تم شحن أكثر من 238,000 من معدات الحماية الشخصية إلى لبنان الأسبوع الماضي لمساعدة المستشفيات المُجهَدة في جميع أنحاء البلاد على التعامل مع تفشّي فيروس كورونا، وفي أعقاب الانفجار المأساوي الذي حصل في بيروت تاركاً الآلاف بحاجة إلى العلاج والكثير من الناس من دون منازل. كما أن فرق من الأطباء الخبراء من المملكة المتحدة، متخصصون في الرعاية المركزة ومكافحة العدوى والمياه والصرف الصحي، موجودة في لبنان.وفي نهاية زيارته قال السفير رامبلنغ:

“اليوم زرت مشروعين ممولين من المملكة المتحدة في بلدة معاد الصغيرة في قضاء جبيل، وشاهدت دعم المملكة المتحدة في انشاء مركز عزل محلي لمعالجة تفشي فيروس كورونا في لبنان، الذي أصبح أكثر صعوبة في أعقاب انفجار ميناء بيروت المدمَر. ويأتي دعمنا على رأس استجابة المملكة المتحدة الفورية لـ COVID19 في لبنان، التي بلغت أكثر من مليوني دولار حتى اليوم.

كما زرت مستشفى بوار الحكومي – وهو واحد من 8 مستشفيات حكومية – تلقت معدات وقائية شخصية حيوية من المملكة المتحدة من خلال منظمة الصحة العالمية. تم شحن أكثر من 238,000 من معدات الحماية الشخصية إلى لبنان الأسبوع الماضي لمساعدة المستشفيات المُجهَدة في جميع أنحاء لبنان في التعامل مع فيروس كورونا.

وقد بلغت استجابة المملكة المتحدة لانفجار مرفأ بيروت أكثر من 30 مليون دولار حتى اليوم تناولت الإمدادات الإنسانية والطبية والخبراء الذين يدعمون المستشفيات، الى جانب الدعم العسكري للجيش اللبناني.

واليوم، أكثر من أي وقت مضى، على الساسة اللبنانيين أن يُحرزوا تقدماً في الإصلاحات الاقتصادية الحيوية. كجزء من ذلك، هناك حاجة ملحة إلى تشكيل حكومة جديدة ذات مصداقية وفعالية في أقرب وقت ممكن للمضي قدما، الى جانب أهمية بقاء لبنان والسياسيين اللبنانيين ملتزمين بسياسة النأي بالنفس.

وكما قلت مراراً من قبل، تقف المملكة المتحدة إلى جانب الشعب اللبناني ومن هم أكثر ضعفاً، وستستمر في ذلك خلال الأوقات الأكثر شدةً. كلنا معكم!”.

Rampling inspects isolation centre in Maad and PPE’s at Bouar Government Hospital: ‘Our support to the Lebanese people and most vulnerable continues’

As part of the UK’s ongoing response to COVID19 and the devastating Beirut port explosion on August 4, British Ambassador Chris Rampling visited an isolation centre in the town of Maad in Byblos region and Bouar Government Hospital

From Maad, Ambassador Rampling was briefed by UNDP representatives on their quick response in cooperation with the municipality and local partners to set up a local isolation centre to tackle Coronavirus outbreak in Lebanon, which expects to start operations next week. This is one of 10 local isolation centres the UK is currently funding across Lebanon, with an investment of $800,000 to date

At Bouar Government Hospital Ambassador Rampling was met by Dr Andre Kozaily who gave him a virtual tour of the hospital and inspected the Personal Protective Equipment delivered by the UK through the World Health Organisation to support health workers

Last week over 238,000 PPEs were shipped to Lebanon to help overstretched hospitals across the country deal with the coronavirus outbreak, including following the tragic explosion in Beirut, which left thousands needing treatment and many more homeless. Teams of expert UK medics are also in country specialising in intensive care, infection control, water and sanitation.

At the end of his visit Ambassador Rampling said

‘Today I visited two UK funded projects. In Maad a small town in Byblos district, I saw how UK aid has helped transform a local isolation centre to tackle Coronavirus outbreak in Lebanon, which has been made significantly more challenging following the devastating Beirut port explosion. Our support comes on top of the UK’s immediate response to COVID19 in Lebanon that has reached over $2 million to date.

I also visited Bouar Public Hospital – one of 8 public hospitals – who received vital Personal Protective Equipment from the UK through WHO. Last week over 230,000 PPEs were shipped to Lebanon to help overstretched hospitals across Lebanon deal with coronavirus.

The UK’s response to the Beirut explosion has reached over $30 million so far in humanitarian, medical supplies, experts supporting hospitals, including military support to the Lebanese Armed Forces

Today is more critical than ever that Lebanese politicians progress the vital economic reforms. As part of this there is an urgent need for a new, credible and effective Government to be formed as soon as possible to take this forward and the importance of Lebanon, and Lebanese politicians, remaining committed to the policy of disassociation

As I have said many times before, the UK is standing by the Lebanese people, the most vulnerable, and continues to do so in their time of most urgent need. Kulluna Ma3kom!’

عن mcg

شاهد أيضاً

الفرانشايز نظمت منتدى BIFEX Talks  في خلال معرض “هوريكا”

نظمت الجمعية اللبنانية لتراخيص الامتياز منتدى BIFEX Talks  في خلال معرض “هوريكا” (١٦-١٩ نيسان ٢٠٢٤) …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *