حيّان سليم حيدر : مِنْ أين عليك هذا ؟

حيّان سليم حيدر

مع تسلسل الأزمات، الطبيعية منها والمُخْتَلَقة،

مع تسلّل اليأس، وتسرّب أناكيد العيش، إلى حياة الناس،

ولأنّ آن الأوان، بحكم الواقع المُعاش،

وبعد مرور سبعين عامًا على صدور القانون السَلَف،

ولمناسبة حلول مجلس جديد محلّ الراحل “المجيد”،

أراني… وبكلّ جدّية،

أقترح على السادة نوّاب الأمّة جمعاء، القدامى المتجدّدين منهم، والقادمين الجُدُد المتقادمين، أن ينكبّوا (ينكبّوا؟..  لِسّه ما وصلوا…؟!!..)، ينكبّوا على إقتراح، فدراسة، ومن ثمّ إقرار، فإصدار، فإلى العمل بقانون مساءلة الشعب اللبناني، ويُسمّى:

قانون: “الإفقار المشروع”،

الذي، حتمًا، سيُعرّف عنه “عامّيًّا” تحت مُسمّى:

قانون: “مِن أين عليك هذا ؟”،

قانون يصدر في طليعة مسيرة “الإصلاح” العام والتام، المنشودة، تُحَدّد فيه متوجبات السرقة وموجِبات السارقين، أيْ المواصفات، وتُفرض من خلاله العقوبات التي تحكم جريمة البقاء في دائرة “الآدمية”.

فعلًا صار الوقت… بكلّ وقاحة، وبكلّ صراحة.

بيروت،في 29 أيار 2022م.           

عن mcg

شاهد أيضاً

هواوي تنظم عرضا تلاستكشاف الحلول الرقمية المتقدمة للحكومات والشركات

نقر اي صورة لتكبيرها نظمت شركة هواوي في الشرق الأوسط عرضا تجاريا، في فندق موفنبيك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *