برنامج الامم المتحدة للمستوطنات البشرية  يباشر بإعادة تأهيل 4 أبنية تراثية ضمن مشروع  “BERYT” 

نقر الصورة لتكبيرها

 باشر برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (UN-Habitat) أعمال إعادة التأهيل لأول أربعة مباني سكنية ذات قيمة تراثية تضررت بشدة جراء انفجار مرفأ بيروت. يعد هذا النشاط جزءًا من مشروع إعادة تأهيل المساكن وإنعاش الصناعات الثقافية والإبداعية في بيروت – BERYT، المموّل من خلال الصندوق الإئتماني المخصّص للبنان والذي يساهم فيه عدد من الجهات المانحة  ويديره البنك الدولي. 

يشمل مشروع BERYT مكوّنين أساسيين يتركز الأول على إعادة تأهيل المساكن واستعادة الحياة والسلامة والتراث المعماري للعديد من المباني السكنية ضمن دائرة قطرها 5 كيلومترات من مركز انفجار مرفأ بيروت. 

تقع المباني الأربعة على العقارات 679، 694، 710، و425 ضمن منطقة الرميل العقارية وهي جزء من قائمة مبانٍ تم تحديدها ومسحها سابقًا حيث هي الآن قيد التصميم. وللحفاظ على هوية المباني التاريخية، يتمّ استخدام التصاميم المعمارية الأصلية لهذه المباني كمرجع لإعادة التأهيل. بالإضافة إلى ذلك، ستستخدم في أعمال إعادة التأهيل مواد وتقنيات بناء مخصصة لاستعادة طابع المباني التراثي.. 

تم اختيار هذه المباني من خلال عملية مسج واسعة النطاق ومتعددة الأوجه تضمّنت تقييم مستوى الضرر الهيكلي والقيمة التراثية وملكية المساكن، بالإضافة إلى خطط الاستخدام المستقبلية للمالكين بعد إعادة تأهيل المبنى. يشمل أيضًا التقييم الوضع الاجتماعي والاقتصادي لسكان المبنى من أفراد وأسر. 

من المتوقع أن يتمكّن المشروع من أنجاز إعادة تأهيل 15 مبنىً آخر حتى حزيران/يونيو 2025. تخضع هذه المباني حاليًا لعمليات التحقق والتقييم النهائية وسيتم الإعلان عنها في الوقت المناسب. 

من خلال إعادة تأهيل هذه المباني، يهدف مشروع BERYT إلى إعادة الأشخاص الذين ما زالوا نازحين إلى ديارهم، وتحسين جودة المساكن التراثية في بيروت والقدرة على تغطية تكاليفها. أمّا على المدى البعيد، يهدف المشروع إلى وضع الأُسس لإصلاح قطاع الإسكان وإنعاشه واقتراح حلول ملموسة للبنية المعقّدة للإسكان والممتلكات والأراضي في المدينة، بالإضافة إلى إنعاش الحياة الثقافية والاجتماعية الحضرية في بيروت. 

****** 

عن  مشروع إعادة تأهيل المساكن في بيروت وإنعاش الصناعات الثقافية والإبداعية –BERYT  

يُنفّذ مشروع إعادة تأهيل المساكن وإنعاش الصناعات الثقافية والإبداعية في بيروت – BERYT، من قبل برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (UN-Habitat) بتمويلٍ من الصندوق الإئتماني المخصّص للبنان الذي يساهم فيه عدد من الجهات المانحة ويديره البنك الدولي. سيقوم مشروع BERYT بإعادة تأهيل المباني السكنية ذات قيمة تراثية والمتضررة بشدة جرّاء انفجار مرفأ بيروت، كما وتقديم المنح للجهات الفاعلة الإبداعية والثقافية في المناطق الأكثر تضرراً، مع تعزيز نهج التعافي الحضري. ويشرف برنامج (UN-Habitat) على تنفيذ أنشطة المكوّن الخاص بإعادة تأهيل المساكن، بينما تشرف منظمة اليونسكو على تنفيذ المكوّن الخاص بتنشيط الصناعات الثقافية والإبداعية في المشروع. 

عن برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية 

يعمل برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية في أكثر من 90 دولة لدعم الناس في المدن والمستوطنات البشرية من أجل مستقبل حضري أفضل. ومن خلال العمل مع الحكومات والشركاء المحليين، تجمع مشاريعها عالية التأثير بين الخبرة العالمية والمعرفة المحلية لتقديم حلول مستهدفة وفي الوقت المناسب. تتضمن خطة التنمية المستدامة لعام 2030 هدفاً مخصصاً للمدن، وهو الهدف 11 من أهداف التنمية المستدامة – لجعل المدن شاملة وآمنة وقادرة على الصمود ومستدامة. 

نبذة الصندوق الإئتماني المخصّص للبنان 

الصندوق الإئتماني المخصّص للبنان هو صندوق ائتماني متعدد المانحين يديره البنك الدولي لبدء التعافي الاجتماعي والاقتصادي الفوري للفئات السكانية والمؤسسات المتضررة من انفجار مرفأ بيروت في آب/أغسطس 2020 ولدعم الحكومة اللبنانية لتحفيز الإصلاحات والتحضير للتعافي وإعادة الإعمار على المدى المتوسط. يحظى الصندوق بدعم من حكومات كندا والدنمارك وفرنسا وألمانيا والنرويج ومن الاتحاد الأوروبي 

عن mcg

شاهد أيضاً

رصيف صحافة اليوم الثلاثاء 16 نيسان 2024

  النهار: “حزب الله” عن الرئاسة: شرطنا الحوار بلا شروط …. و يفصح عن معطيات …