الوضع طفّش المغتربين

المغتربون “طفشوا” باكراً؟!

قال رئيس نقابة مكاتب السفر والسياحة جان عبود  أن “بداية الموسم السياحي كانت جيدة وتحديداً في خلال تموز ومنتصف آب الفائتين،اذ  ساهمت السياحة وعودة المغتربين في دعم الاقتصاد الوطني”، ورأى   أنه “كان من المفترض أن نستمر في هذه الوتيرة الى منتصف شهر أيلول الجاري، لكن أزمة المحروقات والكهرباء سرّعت في مغادرة اللبنانيين البلاد وبدل أن يمضوا نحو شهر ونصف الشهر اقتصرت على ١٠ أيام فقط، وبالتالي انخفض معدل الدخل السياحي من ٥ و٦ مليارات دولار إلى نحو ٣ أو ٤ مليارات دولار  .

وأسف عبود لتقصير الموسم السياحي “بسبب عدم قدرتنا على الوفاء بالتزماتنا من حيث تأمين الكهرباء والمحروقات خلال فصل الصيف، ما أثّر سلباً على مجمل القطاعات الاقتصادية، حيث بتنا نشهد هجرة جماعية من بعض القطاعات ولا سيما التمريض والطبابة كما هجرة الطلاب، الأمر الذي تسبّب بزحمة خانقة في مطار بيروت الدولي، ما اضطر ببعض الميسورين إلى استئجار صالون الشرف بـ٢٥٠ دولاراً لتأمين الراحة والاطمئنان إلى الحقائب والوصول إلى الطائرة من دون عناء والوقوف في الصفوف وتحمّل عبء الازدحام”.

 وتابع: كما أن مواعيد المقابلات للحصول على “فيزا” من السفارة الأميركية على سبيل المثال حُدّدت للبعض اعتباراً من كانون الأول ٢٠٢٢، وغالبيّتهم من الطلاب… ما يدل على تخمة الطلبات في هذه السفارة، إضافة إلى بعض السفارات الأخرى .

ولم يتردّد عبود بالتذكير بالحركة السياحية مبدياً أسفه للحالة التي وصلت إليها، وقال: كان السائح العراقي يشكّل أساس السياحة هذا الصيف، لكنه عَدَل عنها بسبب التدابير التي اتخذتها وزارة الصحة للحدّ من جائحة “كورونا”، ومنها حَجره لفترة زمنية قبل أن يبدأ جولته السياحية في لبنان… كما أن سياحة الاستشفاء التي كان يعوّل عليها العراقيون تراجعت أيضاً نظراً إلى تدني الخدمات الطبية بسبب هجرة الطاقم الصحي حيث كانت الممرّضة الواحدة تهتم بـ٣ مرضى وأصبحت اليوم تهتم بـ٢٠ مريضاً”.   (المركزية)

عن mcg

شاهد أيضاً

بماذا اتهم المغرب فرنسا

اتهم رئيس اللجنة البرلمانية المشتركة بين المغرب والاتحاد الأوروبي لحسن حداد الثلثاء “جزءا من الدولة العميقة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Start shopping with GadgyCart Via instagram