اللواء عباس إبراهيم : حامل المئة بطيخة 

اللواء عباس إبراهيم : حامل المئة بطيخة

بقلم : محمد لمع
نائب رئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة والزراعة في لبنان

قالوا عنه انه حامل المئة بطيخة ، والعامل على حل مئة مشكلة وقالوا عنه انه متعهد التوسط والوساطات وإعادة المخطوفين واطلاق السجناء وصاحب المبادرات والمهمات التي لا تنتهي

منذ السادسة صباحاً كان يصل الى مكتبه يوقع البريد، ويطلع على التقارير التي ترده من مراكز الامن العام ، وبعدها تبدأ المهمات السياسية والأمنية وما أكثرها بدءاً بالتسويات التي تراوح بين الخلافات الرئاسية والتي تعطل عمل الحكومة والدولة بين الحين والأخر، مروراً بترتيب أمور عودة اللاجئين السوريين مع السلطات السورية ، واطلاق سراح السجناء وتحرير المخطوفين بدءاً من مخطوفي اعزاز وراهبات معلولا ومخطوفين آخرين من جنسيات مختلفة تم اختطافهم طلباً لفدية مالية… هذا غير كشفه العديد من شبكات التجسس والعمالة وعدا العلاقات التي أقامها مع مسؤولي المخابرات في دول عربية واجنبية حتى ان بعض هذه الدول اقامت له حفلات تكريم وعلقت الاوسمة على صدره

هذا هو اللواء عباس إبراهيم ،الذي غادر المديرية العامة للأمن العام أوائل شهر آذار الماضي بعد ان تربع على عرشها اكثر من 13 عاماً. غادرها وسط دموع رفقائه من الضباط الذين عملوا معه

ومع ان اسمه عباس ، فان العبوس لم يتطرق الى وجهه يوماً حتى في اقسى المهمات وأصعبها ، متواضع على كبر ، يعمل بصمت ،لان الوقت عنده هو للعمل وليس للكلام.. صاحب شخصية محببة الى القلب ، صادق في عمله يغلب الناحية الإنسانية على ما عداها ، مبادر، ذكي ، تحركه الدوافع الوطنية والإنسانية والأخلاقية ، عسكري حازم،دبلوماسي هادئ هو رجل المهمات الصعبة وربماالمستحيلة

ولم يكن غريباً على الرجل الذي ذهب تكراراً الى اعزاز لمعالجة قضية المخطوفين ، وقبلها الى معلولا لحل مشكلة الراهبات المختطفات لدى “داعش “و “النصرة”

وكان قد سبق الفجر لترتيب إخراج عملية “فجر الجرود” ، وكم حملته مهماته التي تراكمت الى تركيا وقطر وألمانيا وفرنسا والولايات المتحدة ورومانيا وايران ؟ دون ان يبخل بلحظة من وقته للإهتمام بالمديرية التي يتولاها في الأمن العام ، فإذا بهذا الجهاز الحساس من انجح مؤسسات الأمن في لبنان.

وسط الصورة القاتمة السوداء في لبنان كان اللواء عباس إبراهيم يضيء شمعة في عتمة هذا الوطن، وفي زمن الشح والقلة والتجاذبات وعدم المسؤولية كان هناك من يحقق نجاحات، وفي مجتمع مشحون بالأخبار السيئة والسلبية يظل هناك متسع لأخبار جيدة وإيجابية

ان كل مبادرات ومهمات اللواء إبراهيم من تحرير مخطوفي أعزاز وراهبات معلولا مروراً بالكشف عن مصير العسكريين المفقودين في عرسال والسعي إلى معرفة مصير المطرانين المخطوفين، وصولاً إلى تحرير نزار زكا من سجنه،واكتشاف العديد من شبكات التجسس والعمالة للعدو، كانت تتمحور حول مفهوم الإنسان والحرية، كونه يرفض أن يظل لبنانياً أو غيره بريئاً قيد الأسر والاحتجاز خارج وطنه.

لا يستكين ولا يهدأ له بال إلا متى تحرر الذين يقبعون ظلماً أو قهراً في معتقلات وسجون، ولم يميز يوماً بين لبناني وآخر ولم تدخل في حساباته المناطق والطوائف       وإنما كان عابراً

عباس إبراهيم رجل دولة متميز يتحلى بحس وطني وروح إنسانية، رجل أفعال ومبادرات لا رجل أقوال ونظريات، يكفي أن نرى مسؤولاً يعمل بجد وصمت وسط هذه المعمعة من التخبط والخلافات والتجاذبات، في حين يغرق المسؤولون والسياسيون في متاهات وسجالات سئم منها اللبنانيون وملوا وكفروا، ينصرف اللواء إبراهيم إلى العمل الهادف والمنتج وفي كل الاتجاهات وعلى كافة المستويات، ويخوض كل أنواع المهام والمفاوضات، من المفاوضات الهادفة إلى تحرير سجين أو أسير، إلى المفاوضات الهادفة إلى ترسيم الحدود الجنوبية البرية والبحرية، أو تلك الهادفة إلى إعادة النازحين السوريين إلى بلادهم. لا يأبه اللواء إبراهيم للمشاحنات والمناورات السياسية ولا يقع في فخ الاستدراج، لا يسمح لمؤسسة الأمن العام أن تدخل في السياسة كما لا يسمح للسياسيين أن يتدخلوا بها، ولاؤه للوطن وقضيته الانسان في هذا الوطن.

يظل في حركة لا تهدأ ولكن من دون ضجيج وغبار بينما آخرون كثيرون يغطّون في سبات عميق أو يخوضون معارك جوفاء لا طائل منها… وهكذا يمضي قدماً ويقطع أشواطاً في بناء مؤسسة أمنية نموذجية في أدائها وإنتاجيتهاوحيويتها وتفاعلها مع الناس بينما مؤسسات كثيرة في الدولة تعاني من الفساد والركود وتفتقد إلى ثقة الناس بها…

اللبنانيون كما لو أنهم أصبحوا سجناء في السجن اللبناني الكبير، ورهائن العصبيات والغرائز والفساد والتسلّط وباتوا في حاجة إلى مبادرات ورجالات ومن يحررهم ويخرجهم من هذا الواقع المرير…

عباس إبراهيم الذي أبعدته السياسة عن مركزه كان يجب ان ينال وسام الوفاء والإنسانية ويتم التمديد له في وقت يحتاج فيه لبنان اليه والى امثاله من المخلصين للوطن …ولكن لعن الله السياسة التي لا تعمل الا لما فيه مصلحتها بعيداً عن مصلحة الوطن ويكفي عباس إبراهيم فخراً انه دخل الى المديرية العامة للأمن العام كبيراً وخرج منها كبيراً …

قال كلمته ومشى وكأنها كلمة الرثاء الأخيرة في جمهورية تكاد تلفظ أنفاسها وفي وطن طالما كان نموذجا تحاول كل الدول تقليده فأضاعه حكامه بخلافاتهم وانقساماتهم وفساد أكثريتهم حتى أوصلوه الى آخر قعر في جهنم وهم يقهقهون ويضحكون … يا امة ضحكت من جهلها الأمم … لا تغفر لهم يا أبتاه لأنهم يعرفون ماذا فعلوا وماذا يفعلون…

عن mcg

شاهد أيضاً

طلال ابو غزالة : حقائق المرحلة الثانية في حرب تحرير فلسطين

طلال أبوغزاله لقد تجاوزت الحرب الصهيونية على غزة، ليس فقط في مدتها وفي مداها، بل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *