الفندق العائم.. الخيال العلمي يتحول إلى واقع على أرض قطر

مشروع عالمي فريد من نوعه في المنطقة والعالم.. وُصف بأنه خيال علمي يتحقق على أرض الواقع، باعتباره المشروع الأول في العالم الذي يقام بهذه المواصفات الخيالية.. فقد أعلنت شركة «هايري أتاك» التركية انتهاء التصاميم الأولية لمشروع الفندق العائم في قطر- صديق البيئة، والذي من المتوقع أن يتم الانتهاء منه في عام 2025.

وكشفت الشركة التركية عن أحدث رؤيتها المبهرة لإقامة الفندق العائم الذي سيطفو بهدوء على طول مياه الدوحة، وهو مصمم لتقليل فقد الطاقة وتقليل إنتاج النفايات. ويبلغ مساحته 35000 متر مربع، وإجمالي 152 غرفة وجناحاً، وتم تصميمه بنظام دوران على مدار 24 ساعة، وسيولّد الجذب الدائري الكهرباء، مع الحفاظ على موقعه من خلال استخدام نظام تحديد المواقع الديناميكي.

نقية مياه البحر

ووفقاً لشركة «HAADS»، يستخدم الفندق العائم نظاماً لإنتاج الطاقة يسمى «توربينات الرياح والمظلة ذات المحور الرأسي»، ويعمل الجانب الرأسي كتوربينات رياح، ويستخدم المستوى الأفقي كمظلة شمسية، ومن خلال النظام المطبق في التصميم، سيكون الفندق العائم الدوار قادراً على توليد 25 كيلووات من خلال 55 وحدة VAWTAU.

وسيكون سقفه المصمم مقعراً قادراً أيضاً على جمع مياه الأمطار التي يمكن استخدامها لري المواقع الخضراء للفندق، مع القدرة أيضاً على تنقية مياه البحر والمياه العادمة.

وكشفت «HAADS» أنها تسعى لتوفير وحدات فرز النفايات لتحويل مخلفات الطعام في الفندق إلى أسمدة يمكن استخدامها في الموقع. ويحتوي الفندق على عدة أجنحة فاخرة ومطاعم ومحلات تجارية ونادٍ صحي، وصالة رياضية، ومسبح، بالإضافة إلى الغرف الفاخرة الخاصة بالنزلاء، وجراج للسيارات.

 وأكدت الشركة التركية موقعها الإلكتروني أن الفندق العائم «Eco-Floating Hotel» هو مشروع من المقرر أن تتم محطته الأولى في قطر، ولكن من المحتمل أن يكون موجوداً في مناطق مختلفة في العالم وتضيف: بصفتنا HAADS، فقد درس فريقنا المشروع بتصاميم وخطط متعددة من التخصصات المختلفة، ولعب المستشارون من مختلف المجالات مثل مهندسي بناء السفن، ومهندسي السفن، دوراً كبيراً في عملية المشروع».

والمشروع الذي بدأ العمل في تصاميمه في اذار مارس 2020، يتبنى شعار الحفاظ على الطاقة، وعدم الهدر كمبدأ لمنهج التصميم الذي طرحه. ونظراً لخاصية الحركة المميزة، فإنه يولّد طاقة كهربائية عن طريق الدوران حول موضعه وفقاً لتيار الماء.

ويأخذ الوصول إلى الفندق العائم 3 أساليب مختلفة، سيكون أولها من خلال رصيف عائم بزاوية 140 درجة، والآخر سيكون من خلال القوارب التي ستوفر الوصول من البحر إلى الفندق، وأخيراً الطريق الثالث بواسطة المروحية والطائرة بدون طيار إلى مهبط طائرات الهليكوبتر الموجود على الرصيف العائم باستخدام الممر الجوي.

ردهة 700 متر مربع

ويحتوي الفندق على ردهة تبلغ مساحتها 700 متر مربع في الوسط، يشعر الضيف بأنه داخل الفضاء بفضل الأسطح الرأسية الشفافة التي تكشف السماء، وسيكون لكل غرفة شرفة خاصة بها، كما أن بعض الأجنحة تضم حمامات سباحة داخلية، كما يضم الفندق ساونا، ومنتجعاً صحياً، وصالة ألعاب رياضية، وملعب جولف صغيراً، والعديد من مناطق الأنشطة المماثلة. كما أن جميع منصات الفندق، بما في ذلك اتصاله بالبر الرئيسي، هي منصات عائمة، ويمكن نقلها إلى المنطقة المرغوبة، وفقاً لتيار الهواء الذي تحتاجه، ولن تحتاج إلى أية متطلبات أخرى.

وتضيف الشركة أنه تم الانتهاء من الأعمال التصميمية للمشروع والموافقة عليها، وأن دراسة الجدوى والدراسات الفنية مستمرة من أجل مرحلة التنفيذ.

والفندق العائم بيئياً مستوحى من البحر الذي يرتبط به في الدرجة الأولى من حيث الشكل والتصميم، كما أن المشروع سيعمل بكفاءة في المناطق التي يوجد فيها تيار مستمر. ويعطي البحر الفندق فكرة الدوامة، حيث تظهر المياه وتختفي من تلقاء نفسها مكونة دوراناً ذاتياً للفندق.

توليد الطاقة

ويدور الفندق حول نفسه في إطار من المعايير والضوابط لضمان كفاءة الطاقة الكهربائية التي تتولد، كما أن حركة الدوران توفر بانوراما دائمة خلابة للضيوف، تكتمل دورتها الكاملة في 24 ساعة. كما سيتم استخدام نظام DP الذي يستخدم في السفن، بحيث يمكن تعديل الدوران والحفاظ عليه. وتحديد الموقع الديناميكي (DP) هو نظام يتم التحكّم فيه بواسطة الكمبيوتر، تم إعداده للحفاظ تلقائياً على موضع السفينة واتجاهها باستخدام مراوحها ودوافعها.

وتقول الشركة أن الفندق العائم يهدف إلى تحقيق أقصى فائدة للتوازن البيئي، من حيث إنتاج الطاقة الخضراء، من خلال توربينات الرياح على المحور الرأسي، ولها وظيفة كمظلة شمسية على الشريط الساحلي، ويمكن الحصول على 25 كيلووات من الطاقة الكهربائية من كل 55 وحدة من وحدات vawtau، حيث تستخدم Vawtau تيار الرياح الناتج عن اختلاف درجات الحرارة في البحر والأرض.

ومثلما يمكن تلبية حاجات المياه التي يتطلبها الفندق بالمياه الرمادية، سيتم الحصول على المياه اللازمة عن طريق تنقية مياه البحر. كما أنه ستتم معالجة المياه العادمة التي ينتجها الفندق وبالتالي لن تضرّ بالبيئة، وفيما يتعلق بالنفايات الأخرى سيتم فرزها من أجل الحفاظ على البيئة، واستخدامها كسماد في المناظر الطبيعية، كذلك إعادة تدوير المواد الأخرى مثل مخلفات الطعام

عن mcg

شاهد أيضاً

صحافة اليوم الصادرة في بيروت صباح اليوم الخميس 13أيار2021 

المفتي اليوم عيد الفطر السعيدويؤدي صلاة العيد بعد قليل مع الرئيس دياب ..  والشيخ قبلان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *