(USAID) :اختتام الحملة الاعلامية

لتكبير الصورة اضغط عليها

الوكالة الأميركيّة للتنمية الدوليّة تحتفل بالجهود المبذولة لتحسين

المفاهيم حول قطاع التعليم المهني والتقني في لبنانتحسين المناهج الدراسية، توفير المنح الدراسية وفرص التدريب،

تسهيل التوظيف، وتنفيذ حملة إعلامية مكثفة USAID Celebrates Efforts to Improve Perception towards the Technical and Vocational Education Sector in Lebanon

عقدت الوكالة الأميركيّة للتنمية الدوليّة (USAID) ، من خلال برنامج دعم المجتمع المحليّ (CSP)  ، حفلًا ختاميًا لحملتها الإعلامية التي استمرت ثلاثة أشهر، وركّزت على المفاهيم والنظرة العامة لقطاع التدريب والتعليم المهني والتقني في لبنان.أقيم الحفل في فندق بادوفا بحضور نيكولاس فيفيو ، مدير البرامج المشرف في الوكالة الأميركيّة للتنمية الدوليّة ، وممثلين عن ثمانية واربعون مؤسسة شريكة ، ومؤسسات التعليم والتدريب التقني والمهني الثلاث عشرة الشريكة في القطاع الخاص. خلال الحفل ، عرض برنامج CSP المموّل من الUSAID إنجازات مشروع تطويرالقوى العاملة الذي يهدف إلى تعزيزالمهارات وفرص العمل لما لا يقل عن 1000 مقيم لبناني.وفي كلمته، صرّح نيكولاس فيفيو قائلاً: “إن دعمنا لقطاع التعليم ليس بالأمر الجديد، فنحن نتشارك منذ سنوات مع الشعب اللبناني  من أجل تحسين جودة التعلّم وبناء مهارات قادة المستقبل في لبنان. وفي عام 2019 ذهبنا خطوة ابعد من ذلك وبدأنا في دعم وتحسين الوصول إلى التعليم والتدريب التقني والمهني. كان هدفنا الرئيسي ، ولا يزال ، تحويل التعليم والتدريب التقني والمهني الشريك إلى نماذج أعمال ناجحة ومستقلة ومطلوبة ، إضافة الى تحسين المهارات وفرص العمل لما لا يقل عن 1000 لبناني عاطل عن العمل بشكل كلّي أو جزئي من المجتمعات المهمّشة. .إنني على ثقة ،أنّ هذه الحملة تمكّنت من إحداث فرق في تصورات الناس بأن التعليم المهني والتقني هو طريق للشباب اللبناني لتحقيق فرص اقتصادية واعدة ومستقبل أفضل واستندت الحملة الإعلامية إلى استطلاع أجراه برنامج دعم المجتمع المحليّ لتقييم التصورات العامة لقطاع التعليم والتدريب التقني والمهني في لبنان، حيث أشارالاستطلاع إلى أنه على الرغم من التحسينات الكبيرة في المناهج والتدريب في التعليم والتدريب التقني والمهني، لا يزال هناك حاجة للتوعية حول المساهمات المفيدة لهذا لقطاع في توظيف الخريجين. من هنا ، بادربرنامج CSP  بتنفيذ هذه الحملة الإعلامية التوعوية المكثفة حول فوائد التعليم والتدريب التقني والمهني من خلال سلسلة من المقابلات المتلفزة والبرامج الإذاعية والرسائل عبروسائل التواصل الإجتماعي ، استهدفت أكثر من 1.5 مليون شخص.استثمرت الوكالة الأميركيّة للتنمية الدوليّة 7.3 مليون دولار منذ عام 2019 ، لتعزيز تنمية القوى العاملة في لبنان لضمان الوصول إلى تعليم عالي الجودة في مجال التعليم والتدريب التقني والمهني ، وزيادة الوعي بفرص العمل التي يوفرها هذا القطاع، وتأسيس روابط مستدامة لفرص التدريب العملي والوظائف داخل القطاع الخاص. كما عمل برنامج CSP االمموّل من ال USAID  على تطوير وتحديث المناهج لدورات مهنية في ثلاثة قطاعات وفقا” لحاجات سوق العمل المتزايدة، ابرزها: الرعاية الصحية المنزلية ، تصليح وصيانة  الماكينات الصناعية ، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات .(ICT) تتوفر هذه الدورات في معاهد التعليم والتدريب التقني والمهني الثلاثة عشر الشريكة لبرنامج CSP الذي يقدّم أيضًا منحًا دراسية للراغبين في العمل في هذه القطاعات، إضافة الى الشراكة مع القطاع الخاص لتسهيل حصول هؤلاء الخريجين على فرص عمل. تستمرالوكالة الأميركيّة للتنمية الدوليّة بالعمل على استكمال جهودها لتعزيز بيئة مؤاتية للتعليم والتدريب التقني والمهني في لبنان من قبل العديد من أصحاب المصلحة بما في ذلك الجهات المانحة الأخرى، ومعاهد التعليم والتدريب التقني والمهني، والقطاع الخاص، والسلطة المحلية، وغيرهم من منفذّي البرامج، الذين ينسقون ويتعاونون لتطوير خطة عمل وطنية لإصلاح قطاع التعليم والتدريب التقني والمهني.يمتد برنامج دعم المجتمع المحلّي المموّل من الوكالة الأميركيّة للتّنمية لمدة سبع سنوات، بقيمة 100 مليون دولار، وينفّذ مجموعة من مشاريع الاستجابة السّريعة والتّنمية المجتمعيّة بالشّراكة مع البلدياّت ومنظّمات المجتمع المدنيّ والقطاع الخاصّ. كما يدعم برنامج CSP السكان اللبنانيين من خلال الأنشطة التي تعمل على تحسين الخدمات الأساسية وتعزيز الفرص الاقتصادية للمجتمعات المحرومة في الشمال والجنوب والبقاع، و ساعد منذ إطلاقه في تشرين الأول/أكتوبر 2018، أكثر من 380 ألف مقيم لبناني.

USAID Celebrates Efforts to Improve Perception towards the Technical and Vocational Education Sector in LebanonImproving Curricula, Providing Scholarship and Internship Opportunities, Facilitating Employment, and Implementing Intensive Media Campaign

The United States Agency for International Development (USAID), through its Community Support Program (CSP), held a closing ceremony for its three-month media campaign focusing on public perceptions of the Technical and Vocational Education and Training (TVET) sector in Lebanon. The ceremony was held at Padova Hotel in the presence of USAID Supervisory Program Officer Nicholas Vivio, and representatives from 13 private TVET partner institutions and 48 partner businesses. During the event, USAID’s CSP also reflected on the achievements of its Workforce Development program that aims to enhance the skills and employment opportunities for at least 1,000 Lebanese residents.In his remarks, USAID Supervisory Program Officer Nicholas Vivio stated, “Our support to the education sector is not new. For years, we have been partnering with the Lebanese people to improve the quality of learning and build the skills of Lebanon’s future leaders. In 2019, we went a step further and started supporting and improving access to quality technical and vocational education and training (TVET)….Our main objective was, and still is, to transform partner TVETs into successful independent, demand-driven business models, and improve the skills of, and employment opportunities for at least 1,000 unemployed or underemployed Lebanese from vulnerable communities….I am confident that this campaign was able to make a difference in people’s perceptions that vocational and technical education is a pathway for Lebanese youth to achieve promising economic opportunities and a better future.”The media campaign builds on a survey conducted by CSP to assess public perceptions of the TVET sector in Lebanon. The survey indicated that despite significant upgrades to the curricula and training in TVETs, there continues to be a general lack of awareness of the sector’s beneficial contributions to employability of graduates. To ameliorate this, an intensive informative media campaign was implemented to raise awareness on the benefits of TVET education through a series of televised interviews, radio shows, and social media messaging, which reached more than 1.5 million viewers.Since 2019, USAID has invested $7.3 million to enhance workforce development in Lebanon to ensure access to quality TVET education, raise awareness on employment opportunities that TVET offers, and cultivate sustainable connections to practical training opportunities and jobs within the private sector. USAID’s CSP has developed and adapted market-based curricula for vocational courses in three sectors with growing employment opportunities: home-based health care, industrial repair and maintenance, and information & communication technology (ICT). The courses are available across CSP’s thirteen partner TVET institutes, where CSP is also providing scholarships to job seekers aspiring to work in these sectors and partnering with private sector businesses to facilitate graduates’ access to employment opportunities. USAID’s efforts to strengthen an enabling environment for TVETs in Lebanon is being complemented by multiple stakeholders including other donors, TVET institutes, the private sector, local authority, and other implementers, who coordinate and collaborate to develop a national action plan to reform the TVET sector.

عن mcg

شاهد أيضاً

بماذا اتهم المغرب فرنسا

اتهم رئيس اللجنة البرلمانية المشتركة بين المغرب والاتحاد الأوروبي لحسن حداد الثلثاء “جزءا من الدولة العميقة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Start shopping with GadgyCart Via instagram