الدكتوراه الفخرية وحفل التخرج في الجامعة الأميركية في بيروت: “قصة أمل واستمرارية”

من اليمين خوري وعتيشا ودينيت وناصر وبوشماوي وضاوي

بعد توقّف دام عامين، ضجّ حرم الجامعة الأميركية في بيروت (AUB) بالألوان والموسيقى، مما أسعد الطلاب وأولياء الأمور الفخورين بأهم حدث في الجامعة: احتفال التخرج السنوي. يوم الخميس في التاسع من حزيران الجاري، بدأ حفل التخرج الثالث والخمسون بعد المئة في الجامعة الأميركية في بيروت والذي يمتد على ثلاثة أيام متتالية. وشهد اليوم الأول تكريم أفراد معروفين عالميًا لإنجازات حياتهم الاستثنائية. وتمّ منح 28 شهادة دكتوراه و671 شهادة ماجستير و108 شهادة في الطب لخريجي العام 2022.

وفي افتتاح الاحتفال، تحدث رئيس الجامعة الأميركية في بيروت الدكتور فضلو خوري إلى الجمهور عن الفرص والإنجازات على الرغم من التحدّيات التي واجهتها الجامعة ولبنان خلال السنوات الثلاث الماضية بعدما التحق المتخرجون بالجامعة الأميركية في بيروت. وقال الرئيس خوري للخريجين “أنتم بُشرانا إلى العالم، وأملُنا بأيام أفضل قادمة.” وأضاف، “إن الروابط التي تضمّكم إلى الجامعة الأميركية في بيروت وإلى أوطانكم الأصلية هي أكثر متانة مما قد تتخيّلوه. وأنا واثق من أنكم ستبقون متعلّقين بحرمكم الجامعي هذا، وستعودون إليه بقدرة معزّزة على تغيير الحياة… وعندما تغادرون هذا المكان حيث ناضلتم وكافحتم وأحببتم وهُزمتم وانتصرتم، إعلموا أنكم جزءٌ من شيء أعظم من أنفسكم، شيء حيوي يمكنكم المساعدة في جعله أعظم”.

وقبل الشروع في توزيع الشهادات، ألقت الخريجة خطيبة الاحتفال أماني بيرقدار كلمتها. وهي قالت، “علمتني الجامعة الأميركية في بيروت أن درجة الدكتوراه ليست مجرد شهادة جامعية. لا يتعلق الأمر فقط بزيادة معرفتك أو وضع “دكتور”  في لقبك. يتعلق الأمر بالجمع بين المعرفة والحكمة لإحداث تأثير.” وكانت بيرقدار ذلك المساء من ضمن أول دفعة تتخرّج من كلية رفيق الحريري للتمريض في الجامعة الأميركية في بيروت مع شهادة الدكتوراه في التمريض.

هذا وقد مُنحت شهادة الدكتوراه الفخرية من الجامعة الأميركية في بيروت هذا العام لخمسة رواد:

– الطبيبة مونا حنا عتيشا التي غيرت السياسات وأنقذت أرواحاً من خلال نشاطها الذي كشف عن تسرب الرصاص في مياه الشفه في بلدة فلينت في ولاية ميشيغان. وهي ألقت أول خطابات احتفال التخرج لهذا العام. وقالت، “قصتي تدور حول معركة أخرى من أجل العدالة حدثت منذ وقت ليس ببعيد في فلينت بولاية ميشيغان. من بعض النواحي، تشبه فلينت العديد من الأماكن في الشرق الأوسط.” وأضافت، “قصتي… هي قصتكم. وهي عن من نحن ومن نريد أن نكون. أحثّكم على استخدام المهارات التي اكتسبتموها هنا، والمهارات التي ستستمرون في الحصول عليها ليكون كل منكم جزأً من الإجابة. وأحثكم على إبقاء أعينكم مفتوحة – لتبقوا يقظين، وفضوليين، ورحماء. لمواصلة القيام بالأشياء الصعبة للأسباب الصحيحة. والأهم من ذلك، لتكونوا منارات الأمل الساطعة في جميع أنحاء العالم”.

–  الحائزة على جائزة نوبل للسلام وداد بوشماوي التي قادت تونس إلى الديمقراطية التعددية في أعقاب ثورة 2011. قالت بوشماوي في خطاب قبولها للدكتوراه الفخرية، “نحن نسعى جميعاً لإعادة تحديد دورنا في العالم، وإحداث فرق.” وتابعت، “لعضويتي في الرباعي التونسي الذي فاز بجائزة نوبل للسلام، أشعر بامتنان عميق لتلقي هذا التكريم من مؤسسة عريقة للتعليم العالي والبحث، تأسست منذ زمن”. يُذكر أن بوشماوي ستكون خطيبة احتفال التخرج في اليوم الثالث.

–  الفيلسوف دانيال دينيت الذي أحدث ثورة فكرية في علم الأعصاب وعلم النفس المعرفي والذكاء الاصطناعي. وهو قال وهو يشكر الجامعة الأميركية في بيروت ورئيسها على هذا التكريم، “الحرية الأكاديمية تتطلب الحرية السياسية، والحرية السياسية تتطلب اهتمامًا مستنيراً دائماً إذا كان لها أن تبقى على قيد الحياة.” وأضاف دينيت الذي سيلقي خطاب التخرج في اليوم الثاني من احتفال التخرج، “نحن نعتمد على الجامعة الأميركية في بيروت لمواصلة تقاليدها ونشر حكمتها وتسامحها على نطاق واسع وتثقيف قادة ديمقراطيات الغد كما فعلت لأكثر من 150 عاماً”.

–  رئيس جامعة بيرزيت الأول ومنذ فترة طويلة، حنا موسى ناصر (بكالوريوس 1955، ماجستير 1961) ، الذي قادها من بدايتها ككلية لتصبح واحدة من أفضل الجامعات في المنطقة على الرغم من العديد من التحديات، بما في ذلك نفيه خارج فلسطين. وألقى ناصر ثاني خطابات احتفال التخرج في الأمسية، وحكى قصته الملهمة من الكفاح والنجاحات وتجربته الشخصية في تطوير التعليم العالي في فلسطين. قال ناصر، “هذه تجربة مستوحاة من العديد من المحطات التي مررت بها خلال سنوات دراستي في الجامعة الأميركية في بيروت.” وتابع، “قد ساهمت مبادرة كلية بيرزيت للتطور إلى جامعة في تحفيز المؤسسات التعليمية المحلية الأخرى لتفعل الأمر عينه… وهكذا باتت فلسطين تمتلك عدة جامعات في مناطق مختلفة… ونجحنا معاً في دعم الشعب الفلسطيني في التمسك بأرضه وترابه”.

– الطبيب روي فاجيلوس الذي رفع شركة مرك إلى النجاح العالمي وأقنعها بتقديم دواء مجاناً أنقذ بصر الملايين في العالم النامي. وسيتسلّم فاجيلوس الدكتوراه الفخرية شخصيًا في حفل لم الشمل لخريجي الجامعة الأميركية في بيروت في تشرين الأول.

هذا وقد وُزّعت شهادات الدراسات العليا على حائزيها من الكليات السبع في الجامعة الأميركية في بيروت بعد فاصل موسيقي أدّاه نادي الموسيقى الكلاسيكية في الجامعة. وبعد توزيع الشهادات أقيم عرض ترفيهي مفاجئ اختتم اليوم الأول من احتفال التخرج. ومع الزهور والبالونات والكثير من العناق غادرت مجموعات المحتفلين الملعب الأخضر بسعادة وتأثّر وقد أضيئت ساعة كولدج هول شامخة وقوية تروي قصة استمرارية الجامعة الأميركية في بيروت.

عن mcg

شاهد أيضاً

ارتفاع أرباح مجموعة البنك العربي لتصل إلى 544.3 مليون دولار أمريكي بنهاية عام 2022

ارتفاع أرباح مجموعة البنك العربي لتصل إلى 544.3 مليون دولار أمريكي بنهاية عام 2022 ومجلس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Start shopping with GadgyCart Via instagram